صور من الفايسبوك

تصنيف شجرة العرعار البخوري الأوراسي

ستتكفل وزارة البيئة بتمويل دراستين الأولى خاصة بإنجاز مشتلة للأرز الأطلسي والأخرى لتصنيف منطقة شجرة العرعار البخوري الأوراسي بباتنة، حسب ما كشفت عنه وزيرة القطاع دليلة بوجمعة خلال زيارتها للولاية. وأوضحت الوزيرة على هامش تفقدها لمشروع إنجاز الحديقة الحضرية ببلدية فسديس أن “العمل سيتم بالتنسيق مع المديرية العامة للغابات”.

وتندرج هذه المبادرة، حسب ما ذكرته السيدة بوجمعة، في إطار القانون الخاص بحماية الموارد الطبيعية لاسيما تلك المهددة بالزوال، حيث يتمثل الهدف من إنجاز مشتلة للأرز الأطلسي بالمنطقة في “تحقيق التجديد الطبيعي لهذه الشجرة الرمز بالأوراس والتي تقدر مساحتها بباتنة، حسب محافظة الغابات، بـ 11 ألف هكتار منها 6 آلاف هكتار بالحظيرة الوطنية بلزمة.

كما ترمي دراسة تصنيف منطقة العرعار البخوري الأوراسي، أوكما يطلق عليها محليا “آيوال” كمنطقة محمية من طرف مصالح الغابات (المحمية الطبيعية الكاملة بحوز زانة ببلدية وادي الطاقة)، إلى المحافظة على هذا الصنف من الأشجار المستوطن بمنطقة الأوراس وبولاية باتنة خاصة ولم يبق منه سوى حوالي 100 شجرة.

وبعد استماعها إلى شروح حول صنفي الشجرتين من طرف مسؤولي محافظة الغابات، شددت الوزيرة على ضرورة إشراك الجامعة في العملية، إلى جانب تحسيس الشباب من حاملي المشاريع للاستثمار في هذا الميدان من خلال استخراج الزيوت الأساسية، لاسيما وأن الجزائر تتوفر، كما قالت، على ثروات طبيعية هامه. وتفقدت وزيرة البيئة خلال زيارتها إلى ولاية باتنة عديد المشاريع التابعة لقطاعها تخللها عملية غرس رمزية لشجيرات من الأرز الأطلسي بالحظيرة الوطنية ببلزمة في جزئها الكائن بمنطقة كوندورسي ببلدية وادي الشعبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى