ولايات

تصنيف 4 مواقع أثرية ضمن قائمة الجرد الإضافي بالشلف

استفادت أربع مواقع أثرية بالشلف من عملية التسجيل ضمن قائمة الجرد الإضافي على المستوى الولائي, حسبما علم يوم الاثنين لدى للمديرة المحلية للثقافة.

وكشفت فاطمة بكارة, عن موافقة اللجنة الولائية للجرد الإضافي المتعلق بالمواقع الأثرية, الأحد, على “تصنيف أربع مواقع أثرية وهو ما سيساهم في توفير الحماية القانونية لها والحيلولة دون تعرضها للضرر أو الزوال”.

ويتعلق الأمر استنادا لذات المسؤولة بكل من مواقع, مغارات سيدي مروان التي تعود لحقبة ما قبل التاريخ, المقبرة الفينيقية, السور الدفاعي (الفترة الاستعمارية) بمدينة تنس (56 شمال غرب الشلف) وكذا موقع دار القاضي ببلدية الأبيض مجاجة (شمال شرق الشلف) التي تعد شاهدا على الطابع المعماري المغاربي الحديث قبيل الفترة الاستعمارية (طابع النيو موراسك).

وفي ذات الإطار تعمل مصالح الثقافة على تحضير الملف الخاص بالموقع الأثري السقاسيق ببلدية وادي الفضة ( 20 كم شرق الشلف) وهذا بغية تصنيفه ولائيا, حيث يعد هذا الموقع فريدا من نوعه, وتشير الدراسات الأولية إلى أنه كان ضيعة رومانية لصناعة الأواني الطينية. وتتيح عملية تصنيف المواقع الأثرية ولائيا إمكانية استفادتها, على أساس أنها ممتلك ثقافي محمي, من عمليات الترميم والتثمين والتهيئة و إعداد مخططات الحماية والحفظ.

جدير بالذكر أن ولاية الشلف تحصي سبع مواقع أثرية مصنفة وطنيا أهمها القطاع المحفوظ بتنس وفسيفساء كنيسة سانت ريبارتوكس (أقدم كنيسة في شمال إفريقيا) و قلعة تاوقريت, بالإضافة إلى 7 مواقع أخرى مصنفة ولائيا من بينها المواقع السالفة الذكر وموقعي منارة تنس وأرسناريا ببلدية المرسى (90 كم شمال غرب الشلف.

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى