رياضةفي الواجهة

تطبيق تقنية «الفار» تثير الجدل بين حكام أوروبا

شهد تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد «الفار» حالة من الجدل الواسعة في الدوري الإنجليزي الممتاز وذلك بعدما تم إلغاء أهداف بداعي التسلل بسنتيمترات قليلة في الفترة الأخيرة. وتواجه تقنية حكم الفيديو المساعد «الفار» انتقادات شديدة من العديد من الأندية الأوروبية والمشجعين على حد سواء، وتحدث عن ذلك روبيرتو روسيتي، رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «اليويفا» وقال إن التسلل يجب أن يكو واضحًا ليتم احتسابه.

تقنية حكم الفيديو المساعد تطبق في الدوريات الأوروبية الكبرى وأيضًا في دوري أبطال أوروبا، لكن الجدل زاد في الفترة الأخيرة حول تطبيق التقنية المستحدثة خاصة بعد إلغاء أهداف بداعي التسلل في الدوري الإنجليزي الممتاز وصاحبها اعتراضات.

فيما علق لوكاس برود، الأمين العام لمجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم في تصريحات لشبكة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» ووكالة «AP» الأمريكية قائلًا: «يحاول الناس أن يكونوا مثل المحققين الجنائيين إذا كانت هناك حالة تسلل ويقفون مع قرار الأصلي الذي احتسب قبيل الفار». وفي تصريح آخر قال برود تعليقًا على تطبيق التقنية: «حتى لو كان هناك تسلل ببوصة واحدة فالتسلل هو التسلل».

وفي تصريحات لصحيفة «لاجازيتا ديلو سبورت» الإيطالية، قال روسيتي: «الفار لا غنى عنه وهو ضامن للعدالة لكن يجب ألا يغير من روح وسرعة اللعبة نريد أن يتدخل إذا كان هناك خطأ واضح وليس لإعادة كل قرارات الحكم».

في الدوري الإنجليزي الممتاز بالتحديد كانت هناك دعوات لتخفيف الصرامة في احتساب التسلل إذا كان الأمر يتعلق بسنتيمترات قليلة.  وأوضح: «أي جزء من الجسم باستثناء الذراع يكون أقرب إلى خط المرمى من الكرة والخصم قبل الأخير يكون متسللًا لذلك من الناحية النظرية فإن المليمتر كافٍ».

وأردف: «لكن في الفار هناك بعض مواقف من الصعب تحديد بضعة سنتيمترات إذا كنت ترغب في تقييم التسلل فأنت بحاجة إلى عدة دقائق لوضع الخطوط، ومن الصعب حقًا تقييم ما إذا كانت الكرة تسللًا من عدمه ومن الأفضل ترك القرار لأولئك الموجودين في الميدان». زاد بقوله: «تنص لوائح تقنية حكم الفيديو المساعد، على أنه ينبغي تغيير القرار في حالة ظهور الخطأ بشكل واضح وإذا استغرق اتخاذ كل قرار 3 دقائق فسيكون هناك أعادات تصل من 10 إلى 15 دقيقة، وهذا يعني أن هذا القرار ليس واضحًا بشكل كامل وهذا تقييم شخصي لا يجب أن يصحح».

تطرق روسيتي للحديث عن قواعد احتساب لمسة اليد فقال: «الهدف هو إيجاد اتساق وتوحيد في القرارات مع أخذ في الاعتبار حركة اللاعبين من المستحيل أن تدافع في وضعية تكون يدك خلف ظهرك، لذلك إذا كانت الذراع في وضع طبيعي للحركة فلا عقاب على ذلك». شدد بقوله: «مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم وضح بعض الظروف التي لم يعاقب عليها في أن مستوى الذراع مع أو أعلى الكتف، مع وضع مراعاة إذا كان هناك تعمد من عدمه والأمر الحقيقي الذي تغير في لمسة اليد إذا كانت الكرة جاءت مصادفة في اليد عند التسجيل أو خلق فرصة للتسجيل تحسب خطأ عليه».

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى