ولايات

تلمسان: اجتماع تقييمي لوضعية المشاريع

في إطار متابعة الشأن المحلي وواقع التنمية بولاية تلمسان، ترأس أمومن مرموري والي ولاية تلمسان، أول أمس، اجتماعا تقييما لمتابعة وضعية البرامج التنموية لبلديات كل من دائرتي صبرة وسبدو.

وخصصت الجلسة الأولى من الاجتماع لبلديتي دائرة صبرة، حيث قام كل من رئيسي المجالس الشعبية لبلديتي صبرة وبوحلو بتقديم عروض مفصلة وصور فوتوغرافية حول وضعية المشاريع التي هي في طور الإنجاز في مختلف برامج التنمية بجميع مصادرها، وفي هذا الإطار أسدى الوالي جملة من التوصيات تهدف إلى استكمال جميع البرامج قبل نهاية شهر جوان 2022 والتي تمثلت في رفع العراقيل التي أدت إلى التأخر في إنجاز المشاريع في أقرب الآجال مع ضرورة تسوية الوضعيات العالقة واحترام مدة تحضير العروض و العمل على احترام المراسيم التنفيذية والنصوص القانونية لتفادي رفض الإلتزامات.

والعمل على تحضير العمليات حسب الأولوية لإقتراحها في البرامج المقبلة مع ضرورة إشراك المجتمع المدني في إقتراح العمليات بخصوص جميع المشاريع التي تهدف إلى تحسين الإطار المعيشي للمواطن (الربط بمختلف الشبكات: الكهرباء، الغاز، المياه الصالحة للشرب، التطهير، فك العزلة وتهيئة الطرقات .. إلخ).

أما الجلسة الثانية فقد خصصت لبلديات دائرة سبدو، أين قدم ممثلي مصالح بلديات سبدو، العريشة و القور عرض مفصل حول وضعية المشاريع التنموية التي هي في طور الإنجاز، حيث أبدى الوالي إرتياحه حول المجهود المبذول من طرف المصالح البلدية في إنهاء جل العمليات المسجلة و أكد على ضرورة إتخاذ كافة الإجراءات اللازمة قصد استكمال البرامج المتبقية قبل نهاية شهر جوان 2022، مع تمكينهم من الإستفادة من مشاريع جديدة بالبرامج المقبلة، كما قدم جملة من التوصيات تمثلت في تسريع وتيرة أشغال تكسية الطرقات وشبكة المياه الصالحة لشرب بمنطقة درمام بلدية سبدو.

وضرورة تسوية الملفات الخاصة باشغال الربط بشبكة الكهرباء بالتنسيق مع الشركة الجزائرية لتوزيع الكهرباء والغاز، وجمع المبالغ المتبقية من العمليات المغلقة في إطار التمويل الذاتي و استغلالها في العمليات الضرورية و الإستعجالية. وضرورة إنهاء العمليات الخاصة بمناطق الظل في أقرب الآجال. والعمل على إسترجاع مبالغ المقررات الملغاة و الأرصدة المتبقية واستغلالها في عمليات ضرورية و استعجالية، وتطهير الحظيرة الوطنية و تنظيفها و العمل على إصلاح العتاد و بيع القديم في المزاد العلني.

وفي الأخير شدد الوالي على ضرورة المحافظة على نظافة المحيط و الحرص على القضاء على النقاط السوداء، كما عبر الوالي خلال هذا اللقاء على استعداد الولاية في مرافقة كل المبادرات التي من شأنها الدفع من عجلة التنمية عبر تراب الولاية.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى