ولايات

تيارت: أبواب مفتوحة على مدرسة ضباط الصف للإشارة

نظمت الأربعاء أبواب مفتوحة على مدرسة ضباط الصف للإشارة “الشهيد حمايدية الطاهر” بتيارت (الناحية العسكرية الثانية) تعرف من خلالها الجمهور الذي حضر بقوة على مختلف المرافق البيداغوجية التي تتوفر عليها.

وأبرز قائد المدرسة العقيد بوعبيدة شكري الذي أشرف على افتتاح التظاهرة بحضور السلطات المحلية المدنية والعسكرية بالولاية أن هذه الأبواب المفتوحة تندرج في إطار تنفيذ مخطط الاتصال للجيش الوطني الشعبي المصادق عليه من طرف الفريق رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بهدف اطلاع الجمهور على نشاطات التكوين للمدرسة التي تعكس الجهود المبذولة من طرف القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي بغرض دعم وتطوير سياسة التكوين وتكييفها دوريا مع التطورات الحاصلة في شتى المجالات لاسيما تكنولوجيات الإعلام والاتصال.

ومن خلال شريط وثائقي بعنوان “مدرسة ضباط الصف منارة للعلم ومشتلة الرجال” تعرف الحضور على تاريخ سلاح الإشارة بالجزائر والتطورات التي عرفها فيما قدم النقيب بوعافية ياسر محاضرة بعنوان “الأمن السيبرياني ضرورة ملحة” تطرق من خلالها الى الجرائم الإلكترونية وكيفية مواجهتها خاصة في عصر الانتشار الكبير للأجهزة المتصلة بالأنترنت وارتفاع عدد مستعمليها.

وقد لاقت المحاضرة تفاعلا من طرف الحاضرين من خلال طرح تساؤلاتهم التي وجدت اجابات دقيقة لدى اطارات المدرسة.

كما كانت الفرصة مواتية للمواطنين للتعرف على الأجهزة المتوفرة وطرق التدريس بهذه المدرسة من خلال زيارة المرافق البيداغوجية المختلفة. وتضمنت هذه التظاهرة أيضا عروضا للفنون القتالية “كوكسول” من أداء الطلبة الجنود.

للتذكير أنشأت مدرسة ضباط الصف للإشارة سنة 1980 حيث تمخضت عن مركز التدريب للإشارة الذي كان متواجدا منذ 1976 بمدينة مليانة بالناحية العسكرية الأولى وتحولت المدرسة إلى مدينة تيارت سنة 1991.

ب.ر

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى