ولايات

تيزي وزو: تجار وحرفيون متضررون من الحجر المنزلي والعطش يخرج السكان للاحتجاج

ناشد أمس، تجار وحرفيو ولاية تيزي وزو السلطات ضرورة اتخاذ تدابير من أجل العودة للعمل وذلك بعد ثلاثة أشهر من البطالة الإجبارية لاعالة عائلاتهم.

 وقال رئيس جمعية حرفيي وتجار تيزي وزو، سمير جبار: “أغلب التجار استجابوا بقوة لدعوة السلطات، بغلق محلاتهم التجارية واحترام الحجر الصحي، لكن اليوم بعد تسجيل انخفاض في عدد الحالات المسجلة وخروج الولاية من الخطر يتوجب على السلطات ضرورة النظر في قرارات الحجر الصحي ومنع التجوال”.
وقال: “يجب استئناف التجار عملهم بعد ثلاثة اشهر من البطالة حيث وجد هؤلاء مشاكل عدة في اعالة عائلاتهم ودفع اجور العمال وكذا الكراء والضرائب والضمان الإجتماعي ودفع فواتير الكهرباء والمياه وغيرها من المصاريف التي يتوجب دفعها خاصة أن السلطات لم تتخذ إجراءات لإعفائهم من الدفع.

وأشار المتحدث إلى ان في حال مواصلة الأوضاع على حالها فان هؤلاء يواجهون مصيرا مجهولا، كما استغرب المتحدث القرارات المتخذة بفتح المحلات الكبيرة على غرار الفضاءات التجارية في الوقت الذي يجبر غلق المحلات الصغيرة التي ينعدم فيها تجمعات واستقبال عدد كبير من الزبائن.

العطش يخرج السكان للاحتجاج

سجلت ولاية تيزي وزو أمس، عدة حركات احتجاجية بسبب غياب المياه الصالحة للشرب، حيث اقدم سكان قرية بوشيون ببلدية ايت يحيا موسى على غلق مقر البلدية بسبب غياب المياه منذ شهر كامل فيما قام سكان تصادروت من جهتهم بغلق مضخة المياه الكائنة بالمنطقة وذلك بسبب غياب المياه الصالحة للشرب.

وقال السكان ان مشكل المياه يعود كل موسم صيف ورغم انهم رفعوا شكاويهم للسلطات المعنية بضرورة التدخل من اجل معالجة المشكل وايجاد ا حل استعجالي للوضع الذي ارق يومياتهم إلا ان جل نداءاتهم لم تجد الاستجابة بل في كل مرة يتلقون وعود لم يتم تنفيذها في ارض الواقع ما اجبرهم للخروج للشارع وكسر الحجر الصحي المنزلي للتعبير عن غضبهم الشديد موجهين نداءا للسلطات المعنية بضرورة التعجيل لمعالجة هذه المعضلة التي دامت منذ شهر ولم يجد المواطنين من قطرة مياه بعد جفاف حقيقي لحنفيات منازلهم.

من جهتهم، سكان قرية معمر بذراع الميزان عبروا عن غضبهم لغياب المياه منذ اكثر من شهر مهددين بالخروج للشارع وتنظيم حركة احتجاجية في حال مواصلة الوضع على حاله وعدم تدخل السلطات المعنية للنظر في مشكل غياب المياه بالمنطقة.

ضاوية.ت

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى