الأخيرةثقافة وفنفي الواجهة

جمعية الألفية الثالثة تكرم الفنانين كمال حمادي ومحمد الغازي

تقديرا لمسيرتهما الفنية

احتضن  أمس، المسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي، حفلا تكريميا على شرف الفنانين القديرين كمال حمادي و محمد الغازي وذلك تقديرا لمشوارهما الفني الممتد لأزيد من 60 عاما من العطاء في مجال التأليف الموسيقي و الأداء الراقي.

وقد تميز الحفل التكريمي الذي بادرت به الجمعية الفنية والثقافية الألفية الثالثة بمساهمة المسرح الوطني والديوان الوطني لحقوق التأليف والحقوق المجاورة بحضور وجوه فنية معروفة تقديرا واعترافا بمكانة وإبداع الموسيقار والمطرب كمال حمادي صاحب نخبة من أهم الأغاني الجزائرية و كذا الفنان محمد الغازي الذي أبدع في الأغنية العصرية.

وبالمناسبة أعرب الفنان كمال حمادي عن امتنانه لهذه الالتفاتة التي تتزامن وإحياء الذكرى الستين لعيدي الاستقلال والشباب التي اعتبرها بمثابة تكريم للمشوار الفني الطويل الذي خاضه على مدار عقود من أجل ترسيخ الفن الأصيل.

بدوره، ثمن الفنان محمد الغازي تنظيم حفل التكريم معتبرا إياه لحظة لاسترجاع ذكريات ممارسته الفنية خدمة للفن الجزائري, موضحا أنه ينتظر بشغف كبير صدور أعماله الفنية الكاملة التي ستكون إضافة للذاكرة الموسيقية الجزائرية.

وعرف الحفل التكريمي تأدية الفنانة نوال أيلول رفقة كل من الفنانين ماسي, ندى الريحان, سمير تومي, رزقي واعلي, و الياس قسنطيني مجموعة متنوعة من الأغاني التراثية والعصرية في مختلف الطبوع تكريما للفنانين.

يذكر أن الملحن والمغني كمال حمادي, واسمه الحقيقي العربي زقان, من مواليد 22 ديسمبر 1936 بتيزي وزو, امتلك موهبة الكتابة والتأليف الموسيقي مبكرا وفي 1952 اتجه للعاصمة أين التقى الملحن بوعلام رابية ليواصل صقل موهبته عبر الإذاعة إلى جانب كبار الفنانين داخل وخارج الوطن.

يضم الرصيد الفني لعميد الملحنين كمال حمادي أزيد من 2000 أغنية وتعامل تلحينا و كتابة مع ألمع نجوم الأغنية الجزائرية كالحاج أمحمد العنقى, سلوى, فضيلة الدزيرية, لونيس أيت منقلات, زليخة, الشاب مامي وغيرهم, حيث تم تكريمه مرات عديدة داخل وخارج الوطن ومنها سنة 2018 بوسام الاستحقاق الوطني كما كتب للمسرح وأنجز أوبيرات غنائية.

من جهته يعتبر الفنان محمد الغازي الذي ولد عام 1946 ببجاية من الأسماء الفنية الجزائرية المجددة في طابع الأغنية العصرية وبرزت موهبته الفنية بعد مشاركته سنة 1956 في حصة فنية إذاعية كما تتلمذ على يد الشيخ الصادق البجاوي أحد قامات الموسيقي الأندلسية ليواصل مسيرته الفنية بإثراء ريبرتوار الأغنية العصرية الجزائرية بمجموعة ثرية من الأعمال الفنية كما اصدر البوم خاص بأغاني الأطفال.

بدوره أشار رئيس جمعية الألفية الثالثة, الفنان سيد علي بن سالم أن الحفل التكريمي هو التفاتة عرفان تقوم بها الجمعية اتجاه هذين العملاقين الفنيين الذين قدما طيلة عقود من الزمن, أعمال خدمت التراث الجزائري.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى