الأخيرةفي الواجهةوطن

جنوحات:30 بالمائة من المتواجدين في المستشفيات للعلاج من فيروس كورونا من فئة الشباب.

كشف رئيس الجمعية الوطنية لعلم المناعة، كمال جنوحات، أن نسبة 30 بالمائة من المتواجدين في المستشفيات للعلاج من فيروس كورونا من فئة الشباب.

وحذر جنوحات، في تصريحات إعلامية من السلالة الهندية “دالتا”، والتي اعتبرها “أكثر خطورة وشراسة من الفيروس الأصلي وبقية السلالات، كما أنّ الإصابات باتت تزحف على الأطفال بشكل أكبر والعدوى في ظل المتحور الهندي والبريطاني تتم في دقائق معدودات وتمس عدة أشخاص”.

كما أضاف رئيس المخابر المركزية: “أصبحنا نسجّل إصابات متكرّرة لدى الأطفال في كل الأعمار ولدى الشباب أيضا، لذا نقول كورونا لم يعد يفرق بين الصغير والكبير فاحذروا”.

كما تطرق إلى تحصيل المناعة البرلمانية في ظل انتشار سلالة “دالتا” الهندية، قائلا: “لا يمكن بُلوغها إلا بتحقيق نسبة 85 بالمائة، عكس الفيروس الأصلي أين كانت تتراوح بين 60-70 بالمائة، لذا فإن التلقيح الواسع يبقى أفضل وسيلة للوقاية من تأثيرات الوباء”، في حين اعتبر أن المناعة الجماعية يمكن بلوغها إما عن طريق التلقيح أو عن طريق العدوى فقط.

وفي ذات الصدد، أشار المتحدث أن نسبة 5 بالمئة من الجزائريين فقط من أصيبوا بالفيروس أكثر من مرة، بينهم أشخاص أصيبوا 3 مرات –حسبه-.

وأوضح المختص أن إالجرعة الأولى من المضاد لكورونا تقي بنسبة 30 بالمائة فقط، فيما تقي الجرعتان معا من الفيروس بنسبة 90 بالمائة تقريبا، كما تُجنب المُصاب التعقيدات الخطيرة.

وثمن رئيس الجمعية الوطنية لعلم المناعة إقبال المواطنين على حملة التلقيح مؤخرا، في حين لم يستبعد إدراج فئات أخرى في قوائم التلقيح مستقبلا على غرار دول غربية خصوصا الأطفال والحوامل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى