سياسة

حركة النهضة تدعو الى تعزيز الجبهة الداخلية وتحقيق الاستقرار السياسي

دعت حركة النهضة، على لسان أمينها العام يزيد بن عائشة، السبت بالجزائر العاصمة، الى ضرورة تعزيز الجبهة الداخلية وتحقيق الاستقرار السياسي في البلاد.

وشدد السيد بن عائشة في لقاء مع رؤساء مكاتب ولايات الوسط للحركة، على أهمية “استعادة الثقة بين الحاكم والمحكوم من خلال احداث تغيير في الممارسات والمفاهيم وتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية ومكافحة الفساد مع تعزيز دور الرقابة والشفافية والمحاسبة”.

ودعا في هذا الاطار جميع الفاعلين في المجتمع الى “المشاركة في رفع التحديات التي تواجهها الجزائر في مختلف الميادين من أجل وضع حد للممارسات السابقة”.

وبخصوص الاستفتاء على تعديل الدستور المقرر في الفاتح نوفمبر المقبل، ذكر الامين العام للحركة أن تشكيلته السياسية ستعلن عن موقفها النهائي من الاستفتاء خلال دورة مجلس الشورى التي ستنعقد في بحر الاسبوع المقبل، مشيرا الى ان حزبه قدم “عدة اقتراحات” حول بعض المواد التي جاءت بها الوثيقة المعروضة للاستفتاء، لاسيما ما تعلق بتعيين “أعضاء السلطة التشريعية والسلطة القضائية وكل الهيئات الرقابية وحتى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات من طرف رئيس الجمهورية”، الى جانب موضوع “التوازن بين السلطات والفصل فيها والحقوق والحريات” .

كما ثمن الامين العام للحركة “الموقف الشجاع” لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، بخصوص الدعم المطلق للقضية الفلسطينية ولشعبها وحقه في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، باعتبارها “أم القضايا في استقرار منطقة الشرق الاوسط”.

رياض بن مهدي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى