في الواجهةوطن

حماية المستهلك تدعو الحكومة لردع مافيا الشواطئ

 

دعت منظمة حماية المستهلك، الحكومة للتحرك بحزم وإصرار من أجل ردع الأشخاص الذين يقومون بممارسات تجارية غير شرعية في الشواطئ ضاربين عرض الحائط تعليمة مجانية الشواطئ.

وكتبت منظمة حماية المستهلك، في صفحتها الرسمية عير موقع فايسبوك، أمس: “ما إن يحل موسم الاصطياف حتى يبدأ بعض الشباب في استغلال الشواطئ لتصبح ملكية خاصة ويفرضون رسوما غير شرعية للدخول إليها أو لركن السيارة بشكل إجباري وفي بعض الأحيان تحدث مشادات عنيفة غالبا ما يكون المصطاف المسكين هو الضحية”.

وأضاف المصدر: “تعليمة مجانية الشواطئ تبخرت بشكل كلي هذه السنة، إذ لم يسلم أي شاطئ على طول الساحل الوطني من المافيا وللأسف يوجد في صفوف هؤلاء الشباب بعض المنحرفين والمسبوقين قضائيا يفرضون سلطة الأمر الواقع وسط غياب كامل للأمن، باركينغ بـ 200 دينار، باراسول بـ 500 دينار، طاولة بـ 500 دينار والكرسي بـ 100 دينار، قد تزيد في بعض الأماكن أو تقل قليلا كلها ضرائب غير معقولة وغير شرعية ترهق كاهل العائلات وتجهض السياحة الداخلية فما بالك بالسواح القادمين من مختلف أنحاء العالم وهذه العقلية هي التي جعلت من هؤلاء السياح لا يرغبون في زيارة الجزائر”. ودعت المنظمة الدولة للتحرك بـ “حزم وإصرار على ردع كل من تسول له نفسه استغلال الشواطئ، التي هي ملك الشعب يحق للمواطن الاستجمام فيها أينما شاء وفي أي وقت شاء شرط الحفاظ على نظافتها واحترام الآخرين”.

م.ج

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى