حمزة حسام : اجتماع تونس التشاوي لقادة الدول الثلاث سيعطي نفسا جديدا للتكامل وللتنسيق المغاربي

أكد أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية الدكتور حمزة حسام، أن الاجتماع التشاوري الأول الذي تم أمس الإثنين، بين قادة البلدان الشقيقة الثلاثة الجزائر، تونس وليبيا سيعطي نفسا جديدا للتكامل وللتنسيق المغاربي، واعتبره حتمية يفرضها التحول الحاصل على مستوى النظام العالمي .

وأبرز الدكتور حمزة حسام، لدى استضافته اليوم الثلاثاء، ضمن برنامج “ضيف الصباح” للقناة الإذاعية الأولى، أن التنسيق الحاصل على مستوى دول المغرب العربي سيفسح المجال لمجموعة من الفرص التي ستعطي بعدا اقتصاديا وأمنيا جديدا في ظل الحتميات التي تمليها  مجموعة من الظروف الإقليمية والعالمية .

وأضاف قائلا ” التحول الحاصل اليوم على مستوى النظام العالمي وهذا الارتباك والمواجهة الحاصلة بين الأقطاب في اعتقادي تنذر وتنبئ بأننا متجهون نحو توازنات جديدة على المستوى العالمي وهذه الأخيرة لن يكون فيها مكان إلا للتكتلات ،أما الدول المنفردة ستكون مصالحها مهضومة ضمن هذه التوازنات .”

كما شدد حمزة حسام، على ضرورة قراءة ما يحدث على المستوى المغاربي على ضوء تصريحات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون في القمة العربية  التي عقدت في الجزائر وما قبلها حيث صرح السيد الرئيس بأن المستقبل هو للتكتلات وبأن الدول العربية أمام رهان التكامل والتوجه نحو التنسيق فيما بينها.

وأضاف الدكتور حسام “يبدوا بأن صانع القرار الجزائري السيد رئيس الجمهورية اكتشف أن السقف المرتفع على مستوى دول العالم العربية اصطدم بالواقع لهذا هناك نوع من التوجه الآن نحو الجوار الجغرافي المباشر وتطبيق هذا التصور على مستوى الدول المغاربية ..في اعتقادي هذه هي الدوافع الأساسية يضاف إليها مجموعة من التحديات والرهانات الأمنية والاقتصادية التي تتطلب جهدا منسقا للاستجابة لها .”

 وبتطرقه إلى دلالات الاجتماع التشاوري أكد حمزة حسام،  أنها توضح الرغبة في بناء تصورات مشتركة إزاء الملفات الكبرى على غرار التهديدات الامنية والهجرة غير الشرعية وكذا منطقة الساحل أي  أنه هناك توجه بين هذه الدول الثلاث نحو توحيد تصوراتها لهذه المسائل الإقليمية وفي الوقت نفسه الخروج بصورة الدول الموحدة في مواقفها التي تتبنى تعريفات مشتركة للتهديد وللمصلحة القومية وحتى للأمن وللمقاربات التنموية وهي رسالة أساسية أرادت كل من الجزائر وتونس وليبيا أن  تؤسس لها في هذا اللقاء التشاوري على أن يتعزز هذا مستقبلا في اللقاءات القادمة .

وفي ذات الشأن، شدد الدكتور حسام على خطورة المواقف المنفردة للدول التي  ستؤدي الى فتح المجال لاختراقها “إن استمر التعاطي المغاربي بالطريقة المنفردة بمعنى كل دولة على حدى أتصور بأننا سنتجه نحو مزيد من الاختراق ولهذا اليوم عندما تستعمل كلمة المناعة فهذا دليل على وجود وعي مشترك بأن ما توجهه الدول المغاربية هو حركية اختراق واسعة من قبل أطراف ذات مصلحة وفي بعض الاحيان أطراف معادية وما يحصل في جوارنا يثبت ذلك فكلما تفككت المنطقة كلما تحققت أهداف الاطراف الاخرى التي تسعى جاهدة لتحقيق ذلك عن طريق استخدام الأموال والإعلام  الكاذب وعدة طرق أخرى لتفكيك هذه المنطقة خاصة وأننا اليوم نخوض مواجهة مباشرة مع الكيان الصهيوني  ومع الدول الوظيفية التي تتصرف بإسمه في المنطقة .”

كما خلص الدكتور، إلى أن اللقاء التشاوري قد دشن لمرحلة جديدة من التعاون المغاربي من خلال هذا التكتل الإقليمي والمؤشر الإيجابي يكمن في وجود  إرادة سياسية  قوية للمضي قدما في هذا المسار وتطويره وتعزيزه والذهاب فعلا إلى تجربة تكاملية يكون أساسها اقتصاديا يسير بالتوازي مع التنسيق الأمني.

خ.لعور

Exit mobile version