ثقافة وفن

خلال اشرافيه على افتتاح الطبعة الأولى من الملتقى الوطني للكتاب، عصاد يؤكد: “سنعمل على جعل التظاهرة موعدا سنوبا من أجل ترقية الكتاب واللغة الأمازيغية”

أكد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية سي الهاشمي عصاد أنه سيعمل على اتخاذ قرارات من شأنها أن تجعل الملتقى الوطني للكتاب موعدا سنويا قارا، باعتباره تظاهرة ثقافية من شأنها أن ترتقي بالكتاب وباللغة الأمازيغية على حد سواء.

وجاء ذلك خلال اشرافه على افتتاح الطبعة الاولى من الملتقى الوطني للكتاب الأمازيغي، الذي تنظمه المحافظة السامية للأمازيغية بالتنسيق مع مركز البحث في اللغة والثقافة الأمازيغية، بجامعة عبد الرحمان ميرة ببجاية، وأكد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، الهاشمي عصاد في كلمة ألقاها بالمناسبة عن تميز هذا الفضاء الجديد للكتاب الأمازيغي عن سابقيه من صالونات ومعارض وغيرها وذلك بفضل اتخاذ قرار لجعله تظاهرة دائمة تنظم بانتظام ، معبرا عن أمله في جعله فضاء قارا لترقية الكتاب وبالتالي ترقية الامازيغية.

كما اكد بالمناسبة إلى ان هناك أعمال أخرى يسعى إلى تجسيدها منها ما يتعلق بنشر المخطوطات والترجمة وإعداد المعاجم، و هو ما يستدعي، حسبه تجند الجميع، موازاة مع إسهام هيئات عمومية خاصة على غرار ديوان المطبوعات الجامعية والمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية والوكالة الوطنية للنشر والإشهار وكذا الصندوق الوطني للتربية من أجل اقتناء كتب لفائدة المؤسسات المدرسية ومخزونها الوثائقي.

وأبرز الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية أن الأمر يتعلق بالمرور إلى مرحلة أعلى وذات نوعية سواء من حيث تشجيع الإنتاج الأدبي والعلمي الأمازيغي أو نشره، مؤكدا توفير الدولة لكل الوسائل والأجهزة والهيئات الضرورية لترقية الأمازيغية، التي حان أوان استغلالها والاستفادة منها.

وتطمح المحافظة السامية للأمازيغية إلى جعل هذا الملتقى موعدا سنويا لتقديم حصيلة لهذه الأعمال ومحاولة المضي قدما في إنجازها دون استبعاد ترقية هذه المناسبة إلى مصاف جلسات وطنية لترقية الأمازيغية. للإشارة، تهدف هذه التظاهرة إلى خلق فضاء للتبادل واللقاء ما بين الناشرين والكتاب والجمهور، من أجل تحقيق الترقية الجماعية للكتاب، كما سيشكل هذا الحدث الثقافي الذي سيتواصل لمدة ثلاثة أيام، فرصة لتنظيم معارض وبيع الكتب، موازاة مع تكثيف التبادلات والنقاش ما بين المعنيين في إطار موائد مستديرة ومحاضرات تساعد على تعزيز التفكير حول مواضيع ذات صلة مع الإبداع والترجمة وبيع ونشر الكتاب عموما.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى