ثقافة

دار الثقافة مالك حداد تحتضن العرض الشرفي لمسرحية “القربان الأخير لعروس المطر”

احتضنت أمس، دار الثقافة مالك حداد بقسنطينة، العرض الشرفي لمسرحية “القربان الأخير لعروس المطر” للشاعر والأديب عصام بن شلال الذي توج بجائزة “علي معاشي 2020” لرئيس الجمهورية الخاصة بالشباب المبدعين، وإخراج علي عيساوي، وإنتاج دار الثقافة ملك حدد بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2971.

تناولت مسرحية “القربان الأخير لعروس المطر” قصة فتاة أمازيغية تدعى “سيليا” وجسدت دورها الممثلة “أمنية خالد محمد نوفل” تعيش هي وأمها وأخوها الصغير مع عمها الجشع “كريم بودشيش” الذي اتفق على تزويجها بمقابل مادي من أحد الكهنة الذي سيقدمها كقربان لإله المطر أنزار حتى ينزل الغيث.

وبتوالي الأحداث تلتقي “سيليا” في اليوم الذي تم تحديده لتزف فيه عروسا للكاهن بالصياد الفينيقي الحكيم “قدموس” جسد دوره “أسامة بودشيش” القادم إلى أرض الأمازيغ و روت له معاناة الفتيات الأمازيغيات اللواتي يقدمن كقرابين لإله المطر فقام بمساعدتها و تخليصها من ذلك المصير المشؤوم وكانت المفاجأة أن الغيث تساقط في تلك الليلة دون أن تقدم له أية قرابين.

وأبرزت المسرحية التي استغرقت 40 دقيقة وعرضت وسط إنارة خافتة تخللتها إيقاعات موسيقية أمازيغية حملت توقيع الفنان والمغني والكاتب المسرحي سليم سوهالي الذي هو أيضا محافظ مهرجان المسرح الأمازيغي بباتنة بأن تلك المعتقدات التي تقول بأن سقوط المطر مرتبط بتقديم القرابين ما هو إلا نوع من الشعوذة والخرافات.

واستعان مخرج العرض علي عيساوي بشاشة عملاقة كخلفية تبرز مشاهد تصويرية لممثلي العرض المسرحي في مواقع طبيعية تعطي انطباعا بأن الممثلين في الطبيعة وتضع المتفرج في حالة انسجام مع العرض.

ق.ث

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى