ثقافة وفن

دعوة للمشاركة في الملتقى الوطني حول “الاستراتيجية الفرنسية ابان الثورة التحريرية”

وجهت إدارة  قسم التاريخ وعلم الآثار بالتنسيق مع مخبر الدراسات التاريخية والإنسانية، بجامعة زيان عاشور بالجلفة، دعوة للباحثين في تاريخ الثورة التحريرية، للمشاركة في الطبعة الاولى من الملتقى الوطني حول “الاستراتيجية الفرنسية المطبقة لعزل الشعب الجزائري عن الثورة التحريرية 1954 ــ 1962 من خلال السجون، المعتقلات والمحتشدات”، الذي من المقرر عقده يومي  16 و17 نوفمبر المقبل، مشيرة أن باب استقبال المشاركات يبقى مفتوح إلى غاية نهاية شهر سبتمبر المقبل.

وأوضحت الدكتورة سامية بن فاطمة، المشرفة على الملتقى بأن الهدف من تنظيمه هو تسلّط الضوء على واحدة من الجرائم الفرنسية المرتكبة في حق الجزائريين، المتمثلة في إقامة السجون والمعتقلات والمحتشدات في مختلف أنحاء الجزائر خلال مرحلة الثورة التحريرية، وما لحق بها من أعمال وحشية ارتكبت في حق الجزائريين داخل تلك المراكز، وبالتالي الكشف عن حقيقة مختلف تلك الممارسات التي ظلت فرنسا تتستر عليها، ثم استراتيجية المواجهة التي اتبعتها قيادة الثورة التحريرية للتكيف مع هذا الوضع الجديد المفروض عليها.
كما يسعى الملتقى وفق المتحدثة إلى تحقيق مجموعة أهداف، منها تحديد المفاهيم الأساسية المتعلقة بالسجون والمعتقلات والمحتشدات، واستخلاص مختلف الفوارق بينها، والكشف عن حقيقة الممارسات الوحشية والهمجية التي مارستها السلطة الفرنسية في مختلف مراكز العزل المدروسة، والوقوف على مختلف الجهود التي قامت بها جبهة التحرير الوطني للتكيف مع الوضع ومحاولة كسب الرهان واستغلال تلك المراكز لصالحها.

كما يرمي الملتقى إلى التأكيد على أن حقيقة الاستعمار الفرنسي في الجزائر هي حقيقة سوداء قاتمة منذ دخول فرنسا إلى الجزائر إلى غاية تحقيق الاستقلال الوطني واسترجاع السيادة، وكذا تجريم الاستعمار من خلال إثبات أن ما قامت به فرنسا هو حقيقة جرائم ضد الانسانية وذلك استنادا إلى القوانين الدولية، وأخيرا محاولة دراسة ما تبقى من شواهد ودلائل مادية لمختلف تلك المراكز وتسجيل ما تبقى من شهادات حية صادرة من أفواه من عايشوا تلك المعاناة.

وجاء في ديباجة الملتقى أن فرنسا الاستعمارية عملت، منذ سنة 1830، على تطبيق مختلف الأساليب الرامية إلى إخضاع الجزائريين والسيطرة على أرضهم، وتفكيك أوصال المجتمع الجزائري، بل والقضاء على كل روح للمقاومة الوطنية في الجزائر، فسعت في كل مرة إلى ابتكار وسيلة جديدة في التعامل مع الجزائريين، تتماشى وأسلوب مقاومتهم، ولم تتخلّ فرنسا عن الأسلوب القمعي الهمجي الذي رافقها طوال فترة احتلالها للجزائر، فكان أبرز ما تميزت به السياسة الفرنسية في الجزائر ارتكاب أبشع أنواع التنكيل والتعذيب والإبادة ضد الجزائريين، وجعلهم يعيشون معاناة مستمرة.

فيما بعد، وحينما أدركت فرنسا الاستعمارية أن السر الذي يكمن وراء توسع نطاق ثورة التحرير وقدرتها على الاستمرار رغم قلة الإمكانيات هو الدعم الشعبي لها، انتهجت أسلوبا جديدا للمواجهة، الغرض منه إبعاد الجماهير الشعبية الجزائرية عن المساهمة الفعلية في الثورة التحريرية، من خلال الزج بأعداد كبيرة منها داخل السجون والمعتقلات والمحتشدات، وتسليط أشد أنواع التعذيب الجسدي والإرهاب النفسي عليها، فعكست تلك الممارسات الهمجية حقيقة الاستعمار الفرنسي في الجزائر القائمة على انتهاك حقوق الإنسان.
ومن هذا المنطلق، يطرح الملتقى إشكالية  مدى نجاح السياسة الفرنسية المبنية على إقامة مختلف مراكز العزل كالسجون والمعتقلات والمحتشدات في إبعاد الشعب الجزائري عن ثورته؟ وكيف واجهت الثورة التحريرية هذه السياسة الاستعمارية الفرنسية؟
وللإجابة عن ذلك، يتطرق الملتقى إلى عدة محاور منها التطرق للسجون الاستعمارية الفرنسية في الجزائر، بالإضافة إلى المعتقلات الاستعمارية الفرنسية في الجزائر، والمحتشدات الاستعمارية الفرنسية، كما سيتم من خلال محاور الملتقى معالجة استراتيجية جبهة التحرير الوطني في مواجهة سياسة العزل الاستعمارية الفرنسية.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى