رياضة

رياض محرز غير سعيد في مانشستر سيتي… هل اقتربت لحظة الوداع؟

عاد المدير الفني لفريق مانشستر سيتي بيب غوارديولا ليثير جدلاً جديداً بسبب طريقة تعامله مع النجم الجزائري رياض محرز، حيث كان قد تركه على مقاعد البدلاء في آخر مباراتين بالدوري الإنكليزي الممتاز، رغم التألق الذي يظهره اللاعب مع الفريق كلما تتاح له الفرصة.

وأدلى نجم الكرة الجزائرية رفيق صايفي برأيه في وضعية رياض محرز، حيث أكد أن اللاعب غير سعيد في مانشستر سيتي بسبب المعاملة التي يلقاها من غوارديولا، مؤكداً أن محرز أضحى ينتظر بفارغ الصبر معسكرات المنتخب من أجل تجاوز الخيبة التي يسببها له المدرب الإسباني.

وقال صايفي في الاستديو التحليلي على قناة “بي إن سبورتس” القطرية: “سبق لي وأن تحدثت مع محرز، اللاعب غير سعيد بسبب وضعيته في مانشستر سيتي، وطريقة معاملة غوارديولا له حتى في المباريات التي تألق فيها، إلا أن لا شيء تغير”.

وتابع صايفي: “غوارديولا يعامل محرز بطريقة شخصية ليست لها أي علاقة لها بالجانب الفني، حتى أن اللاعب أصبح ينتظر بفارغ الصبر مواعيد المنتخب لأن لعبه مع الجزائر يجعله سعيداً جداً، وهذا لأن المدرب جمال بلماضي يعامله بشكل رائع مع المنتخب ويضع فيه ثقته الكاملة، عكس ما يحدث له مع غوارديولا”.

وأردف: “محرز حالياً أحسن من كلّ مهاجمي مانشستر سيتي، لكن لا تُعطى له الثقة مثل تلك التي يحصل عليها باقي اللاعبين، حتى طريقة التعامل معه مختلفة.. مثلاً رأينا في مرة سابقة غضب الأرجنتيني سيرجيو أغويرو من استبداله لكننا رأيناه أساسياً في مباريات التالية، عكس محرز الذي دفع الثمن غالياً بعد أن أظهر انزعاجاً من استبداله في إحدى المواجهات”. ونصح صايفي محرز بمغادرة مانشستر سيتي لأن مستواه يسمح له باللعب مع أي نادٍ في العالم على حد قوله: “في حديثي مع محرز نصحته بمغادرة مانشستر سيتي لأنه يملك الإمكانية للعب في أي نادٍ يريد، سواء في إنكلترا أو في دوريات أخرى كالإسباني والإيطالي”.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى