زهانة: نحو تخصيص 35 حافلة جديدة لفائدة مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري بأدرار

أعلن وزير النقل، محمد الحبيب زهانة، يوم السبت بأدرار، أنه سيتم تخصيص 35 حافلة جديدة لفائدة مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري بالولاية من أجل تعزيز وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين.

وأوضح السيد زهانة لدى معاينته لحظيرة مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري خلال زيارة العمل التي قادته إلى الولاية، أن هذه الحصة من الحافلات التي ستتدعم بها المؤسسة من شأنها أن تساهم في استحداث خطوط جديدة وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين.

وفي سياق ذي صلة، حث الوزير على ضرورة تخصيص ورشة للتكفل بأشغال صيانة العتاد والعمل على تكوين العاملين بها من أجل تثمين ممتلكات المؤسسة.

وخلال هذه الزيارة، وقف الوزير والوفد المرافق له على مستوى الخدمات التي تقدمها المحطة البرية لنقل المسافرين بأدرار، أين ثمن الاعتماد على الرقمنة في الحجز والدفع الإلكتروني، مشيرا إلى أن الوزارة سخرت أغلفة مالية لأشغال صيانة محطات النقل البري لعصرنة خدماتها ولتمكينها من تطوير أدائها والتسيير الذاتي لخدماتها.

ولدى استماعه لعرض شامل حول وضعية القطاع وتحدياته بالولاية، أكد السيد زهانة أن دائرته الوزارية رصدت ضمن استراتيجيتها لترقية القطاع كافة الإمكانيات المادية والبشرية لضمان تقديم خدمات نوعية بمعايير عالمية من خلال توفير مختلف المعدات وتكوين العنصر البشري إلى جانب صيانة وعصرنة مختلف الهياكل وتعزيز الرقمنة.

وبهذه المناسبة، أكد الوزير أن ترقية وعصرنة خدمات النقل الموجهة للمواطنين تدخل في صلب اهتمامات الوزارة، داعيا مسؤولي القطاع إلى تحسيس المتعاملين الخواص للانخراط في المساعي الرامية لترقية الخدمة العمومية.

وأبدى المسؤول الأول على قطاع النقل ارتياحه للجهود المبذولة من طرف السلطات المحلية لعصرنة خدمات مطار توات ”الشيخ سيدي محمد بلكبير” بأدرار والذي يستعد لبرمجة رحلات جوية دولية مباشرة للحجاج نحو البقاع المقدسة، منوها إلى أن الخطوط الجوية الجزائرية برمجت رحلات داخلية إضافية من مطار أدرار نحو وجهات مختلفة عبر الوطن وهي خطوة جاءت – كما أضاف- إثر الجهود المبذولة والمستمرة للشركة .

ولدى تفقده لمرافق هذه المنشأة، شدد الوزير على ضرورة تكييف كل المطارات مع المواصفات العالمية للخدمات من خلال العمل على وضع كل التجهيزات اللوجيستية وتكوين المستخدمين من أجل وضع المسافرين في أحسن الظروف.

كما عاين الوزير مقر مديرية النقل بعاصمة الولاية واطلع على ظروف عمل المستخدمين، قبل أن يختتم زيارته ببلدية سبع (شمال أدرار) بتدشين وحدة ”أجفال” أحد فروع المجمع العمومي للنقل البري للبضائع واللوجستيك” لوجيترانس.

Exit mobile version