وطن

سفير الجزائر بسلطنة عمان: “دَعَوْنا للحل السياسي في سوريا منذ البداية”

كشف سفير  الجزائر لدى سلطنة عمان محمد يرقي، عن أن العلاقات بين السلطنة والجزائر متميزة عبر التاريخ المشترك، والتواصل مستمر من خلال التنسيق والتشاور بين البلدين.

ونقلت وكالة الأنباء العمانية السبت، عن السفير يرقي قوله، إن السلطنة والجزائر لهما آراء ووجهات نظر متطابقة وسياسة تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وأضاف أنهما تدعوان دائما للحوار وحل المشاكل والمسائل والخلافات والصراعات بين الدول عبر الحوار، وعبر التفاوض وعبر اللقاءات الثنائية.

وفيما يخص الشأن العربي قال  السفير يرقي: “لدينا نفس المواقف مع السلطنة، ففي سورية دعونا من البداية إلى الحل السياسي للأزمة تحت رؤى مشتركة بين البلدين ولقاءات مشتركة على مستوى وزراء الخارجية سعيا لحل الأزمة السورية”، موضحًا أن الجزائر والسلطنة أبقتا على سفارتيهما في دمشق أثناء تلك الأزمة.

وأكد وجود لجنة مشتركة بين البلدين تنعقد دوريا للتشاور في مختلف الجوانب وكان آخر اجتماع لها كان في ديسمبر 2019 بالسلطنة، مشيرًا إلى أن “التبادل الاقتصادي بين البلدين لم يرق للمستوى المأمول والمطموح، ونسعى إلى الدفع به إلى الأمام”.

ودعا المستثمرين الجزائريين للاستثمار في السلطنة، مشيرا إلى وجود مجالات كثيرة للاستثمار مثل المجال الزراعي أو السياحي أو الصناعي. كما أشار إلى وجود مشروع عماني جزائري كبير يخص البتروكيماويات وحقق منذ انطلاقه في عام  2014 نجاحات ملموسة.

م.ج

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى