الأخيرةفي الواجهةوطن

سونلغاز تكشف: إطلاق مناقصة لإنجاز 15 محطة للطاقة الشمسية بهذه الولايات

كشف مجمع سونلغاز عن قائمة الولايات المعنية بانجاز 15 محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية، بقدرة إنتاج تتراوح ما بين 80 و220 ميغاواط وطاقة إجمالية تبلغ 2000 ميغاواط، من خلال مناقصة وطنية ودولية أعلن عنها المجمع الخميس الماضي.

وأوضح الناطق الرسمي للمجمع، خليل هدنة، في تصريح صحفيي أن المجمع يباشر الإجراءات لإنجاز محطات الطاقة الشمسية في 11 ولاية  بالجنوب والهضاب العليا،  حيث بادر عبر شركته الفرعية “سونلغاز-الطاقات المتجددة” “بإطلاق دعوة لمناقصة وطنية ودولية تتضمن إنجاز الدراسة والهندسة والهندسة المدنية والتوريد والنقل والتركيب والتكوين والاختبارات والتجارب والربط ثم التشغيل”.

وتتمثل هذه الولايات في بشار والمسيلة وبرج بوعريريج وباتنة والأغواط وغرداية وتيارت والوادي وتوقرت والمغير وبسكرة.

وعن توزيع المحطات عبر هذه الولايات، أوضح أنه سيتم بولاية بشار بناء محطتين بكل من العبادلة والقنادسة، كما سيتم بناء محطة بالمسيلة بقدرة إنتاج 220 ميغاواط.  كما سيتم إنجاز محطتين للطاقة الشمسية الكهروضوئية في برج بوعريريج وباتنة،  بكل من رأس الواد ومروانة على التوالي، إضافة لإنشاء محطة بأفلوفي ولاية الأغواط.

وسيتم أيضا تركيب محطتين لتوليد الطاقة بقدرة 80 ميغاواط في كل من قرارة في ولاية غرداية وفرندة بولاية تيارت، حسب ذات المصدر، الذي أعلن كذلك عن بناء محطتين في ولاية الوادي بكل من النخلة والطالب العربي، بقدرة 200 ميغاواط و80  ميغاواط على التوالي.  وكشف السيد هدنة أنه سيتم كذلك بناء محطة بتوقرت وأخرى في ولاية المغير.

كما يعتزم المجمع بناء ثلاث محطات للطاقة الشمسية بولاية بسكرة بكل من الغروس وطولقة وخنقة سيدي ناجي، بقدرة 200 ميغاواط و80 ميغاواط و150 ميغاواط على التوالي، وفقا لذات المصدر.  ومن المقرر أن يتم تقديم العروض وفتح الأظرفة بتاريخ الـ29 ماي المقبل.

وتعتبر هذه المناقصة “بداية لتنفيذ برنامج تطوير الطاقات المتجددة والذي تصل قدرته الإجمالية إلى 15000 ميغاواط بحلول عام 2035″، حسب السيد هدنة.  وسيسمح هذا “التحول الطاقوي” للجزائر بالتخلص تدريجيا من الاعتماد على الموارد التقليدية والحفاظ على الموارد الأحفورية وتنميتها وتغيير النموذج الطاقوي للإنتاج والاستهلاك وضمان التنمية المستدامة وحماية البيئة، حسب المجمع.

وتتمحور استراتيجية تطوير الطاقات المتجددة في الجزائر حول تثمين الموارد الدائمة مثل الطاقة الشمسية، واستغلالها في تنويع مصادر الطاقة التي تعتبر عاملا أساسيا في برنامج الأمن الطاقوي.

ي.ب

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى