الأخيرةفي الواجهةمجتمع

“شجرة الشهيد”مبادرة جمع وغرس 1.5 مليون شجيرة بالمناطق المتضررة من الحرائق

أطلق، عبد الوهاب فلوح، شاب من ولاية الشلف، مبادرة “شجرة الشهيد”، لجمع وغرس مليون ونصف شجيرة، في مسعى لإعادة تشجير المساحات، التي أتلفتها موجة حرائق الغابات، عبر عدد من ولايات شمال البلاد، والتعبير عن تضامن أبناء الولاية مع المتضررين من هذه الحرائق.

وأوضح فلوح ل/وأج أن هذه المبادرة ذات البعدين البيئي والتضامني, التي تأتي موازاة مع الذكرى المزدوجة لهجومات الشمال القسنطيني ومؤتمر الصومام, تستهدف جمع وغرس مليون ونصف مليون شجيرة, تيمنا بعدد الشهداء الذين ضحوا في سبيل أن تحيا الجزائر حرة ومستقلة وموحدة.

وأبرز المتحدث, الذي يشتغل مندوبا فلاحيا, أن فكرة هذه المبادرة نابعة من إلمامه بأهمية الغطاء الغابي سواء بالنسبة للحياة البرية أو بالنسبة للتغيرات المناخية, وكذا في ظل تسجيل إتلاف مساحات كبيرة خلال موجة الحرائق التي مست عددا من الولايات الشمالية, ما يستدعي تضافر جهود الجميع لإعادة تشجيرها وبث الحياة فيها من جديد.

وأضاف أن عددا من شتلات الأشجار المثمرة, وبالتنسيق مع المصالح المختصة, سيوجه لفائدة الفلاحين الذين تضررت بساتينهم, ما سيساهم في إعادة بعث نشاطهم الفلاحي والتجاري, فيما ستخصص الشتلات الأخرى لتشجير المساحات الغابية التي أتت عليها النيران.

وشرع عبد الوهاب فلوح، هذا الأسبوع ,بالتنسيق مع عدد من أصحاب المشاتل بالشلف, في جمع شتلات الزيتون والتين والصنوبر الحلبي مع وضع ملصقات داخل المشاتل تعرف بالمبادرة التضامنية البيئية وتدعو المواطنين للمشاركة فيها باقتناء الشجيرات, على أن يتم بعد جمع عدد معتبر منها إرسالها تباعا للولايات المتضررة, خاصة أن إنطلاق حملة التشجير سيكون في شهر أكتوبر المقبل.

وحسبما استفيد لدى القائمين على هذه المبادرة, فإن الدعوة مفتوحة أمام مختلف فواعل المجتمع المدني والمحسنين للمشاركة في إنجاحها والتأكيد على وحدة الشعب الجزائري وتضامن مختلف فئات المجتمع مع المتضررين من حرائق الغابات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى