الأخيرةرياضةفي الواجهة

صامويل إيتو نادم على ما حدث في مارس الماضي : “الجزائر كانت أول الداعمين للكاميرون في احتضان الكان”

أعرب رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم، صامويل إيتو، عن ندمه بخصوص كل ما حدث من جدل ولغط وتراشق إعلامي وجماهيري بين الجزائر والكاميرون، على خلفية أحداث فاصلة كأس العالم قطر 2022، بين “الخضر” والأسود غير المروضة”، شهر مارس الماضي.

ونفى نجم نادي برشلونة الإسباني السابق خلال مؤتمر عقده في السنغال للحديث عن كأس العالم 2022، بوصفه أحد سفراء مونديال قطر، وجود خلافات قوّية بين الاتحادين الكاميروني والجزائري، وقال: “لا توجد أي مشكلة بين الاتحادين الجزائري والكاميروني، العلاقة جيّدة بين الطرفين”.

وتابع: “الجزائر دعمتنا بقوة وساندتنا من أجل تنظيم كأس أمم أفريقيا 2022 بالكاميرون”، قبل أن يؤكد: “الجزائر كانت الدولة الأولى التي وقفت إلى جانبنا، ورئيس الاتحاد الجزائري كان بجواري”، في إشارة إلى الدعم الجزائري القوّي في تلك الفترة ضد التيار الذي كان يرغب في سحب تنظيم “كان 2022” من الكاميرون.

وحرص إيتو على إبراز ندمه بخصوص كل ما حدث بسبب فاصلة المونديال، والتي ميّزتها الفضيحة التحكيمية للحكم الغامبي باكاري غاساما، حسب متابعين، وقال بهذا الخصوص: “كرة القدم تعرف الكثير من المشاعر وقد اتخذت هذه المشاعر بعدًا آخر”.

وزاد: “أنا نادم على كل ذلك. لكنني لن أهاجم الشعب الجزائري أبدًا لأنه شعب فخور مثل الشعب الكاميروني، وقدم الكثير لكرة القدم الأفريقية، خاصة بتقديم العديد من اللاعبين الكبار”، وأردف: “لا توجد مشكلة وكل ما حدث بات خلفنا الآن”، قبل أن يؤكد: “حدثت عدة الأشياء ولكنني احتفظ فقط بالذكريات الجميلة عن هذا البلد الجميل. الشعب الجزائري أظهر لنا الكثير من الحب”.

ولم يفوّت الدولي الكاميروني السابق الفرصة للإشادة بنجم بورتو البرتغالي السابق رابح ماجر، وأكد أنه كان “مثله الأعلى”، وقال بهذا الخصوص: “عندما كنت صغيرًا كنت أتابع رابح ماجر كثيرًا. إنه لاعب كبير وكان مثلي الأعلى في كرة القدم”.

وأخفق المنتخب الوطني في التأهل إلى مونديال قطر 2022، بعد خسارته إياب الدور الفاصل بالجزائر بنتيجة هدفين لهدف (1-2) بعد التمديد، رغم فوزه ذهابًا في الكاميرون بهدف دون رد (0-1)، ووجًّه الجزائريون والمدير الفني لـ”الخضر”، جمال بلماضي، انتقادات لاذعة لحكم المباراة، الغامبي باكاري غاساما، وحمّلوه مسؤولية إقصاء الجزائر.

وعرفت تلك الفترة تصريحات نارية وردود كاميرونية قاسية أيضًا، ميزتها البيانات الرسمية من الاتحادين الجزائري والكاميروني في كل مرة، كما تقدم اتحاد الكرة الجزائري بشكوى للاتحاد الدولي لكرة القدم يشكو فيها الظلم التحكيمي، لكن دون الحصول على أي قرار يستجيب لطلب الجماهير بإعادة المباراة.

ع.ف

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى