في الواجهةمقالات

صمت الملعونين

كريس هيدجيز

مؤسّساتنا الإنسانية والمدنية الرائدة، بما في ذلك المؤسّسات الطبية الكبرى، ترفض إدانة الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيلُ في غزة. وهذا يفضح نفاقهم وتواطُؤَهم.

لم يتبقَّ نظام رعاية صحية فعّال في غزة. الرضّع يموتون. يتم بتر أطراف أطفال دون تخدير. يفتقر الآلاف من مرضى السرطان وأولئك الذين يحتاجون إلى غسْل الكلى إلى العلاج. توقف آخر مستشفى للسرطان في غزة عن العمل.

ما يقدر بنحو 50000 امرأة حامل ليس لديهنّ مكان آمن للولادة. يخضعن لعمليات قيصرية دون تخدير. ارتفعت معدلات الإجهاض بنسبة 300 في المائة منذ بدء الهجوم الإسرائيلي. الجرحى ينزفون حتى الموت. لا يوجد صرف صحي أو مياه نظيفة.

..صناعة الموت

تم قصف المستشفيات وتدميرها. مستشفى ناصر، أحد آخر المستشفيات العاملة في غزة، “على وشْك الانهيار”. تم تدمير العيادات، إلى جانب سيارات الإسعاف، دمر نحو 79 في غزة وأكثر من 212 في الضفة الغربية. قُتل حوالي 400 طبيب وممرض ومسعف وعامل في مجال الرعاية الصحية، أكثر من إجمالي جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين قُتلوا في الصراعات في جميع أنحاء العالم مجتمعة منذ عام 2016. تم احتجاز أكثر من 100 آخرين أو استجوابهم أو ضربهم أو تعذيبهم أو اختفوا من قبل الجنود الإسرائيليين.

يدخل الجنود الإسرائيليون المستشفيات بشكل روتيني لتنفيذ عمليات الإجلاء القسري – دخلت القوات مستشفى الأمل في خان يونس وطالبت الأطباء والفلسطينيين النازحين بالمغادرة – بالإضافة إلى اعتقال المحتجزين، بمن في ذلك الجرحى والمرضى والموظفون. دخل الجنود الإسرائيليون  – متنكرين في زيّ عمال المستشفيات والمدنيين- مستشفى ابن سينا في جنين في الضفة الغربية واغتالوا ثلاثة فلسطينيين أثناء نومهم.

إن التخفيضات في تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى “الأونروا” – العقاب الجماعي على التورط المزعوم في هجوم 7 أكتوبر على 12 من عمال “الأونروا” البالغ عددهم 13000 عامل – ستسرّع من الكارثة، مما يحول الهجمات والتجويع ونقص الرعاية الصحية وانتشار الأمراض المعدية في غزة، إلى موجة غير مسبوقة من صناعة الموت المتعمد.

ظهرت التهم الخاوية- والتي تشمل الاتهام بأن 10 في المائة من جميع موظفي “الأونروا” في غزة لديهم علاقات بجماعات إسلامية متشددة- في صحيفة وول ستريت جورنال. خدمت المراسلة كاري كيلر لين في جيش الدفاع الإسرائيلي. بالنظر إلى الأكاذيب العديدة التي استخدمتها إسرائيل لتبرير الإبادة الجماعية، بما في ذلك “الأطفال الذين تم قطع رؤوسهم” و” الاغتصاب الجماعي”، فمن المعقول افتراض أن هذا قد يكون تلفيقًا آخر.

وكالة الأمم المتحدة الحيوية، “الأونروا” هي كل ما يحول بين الفلسطينيين في غزة والمجاعة. تحتفظ حفنة من البلدان، بما في ذلك أيرلندا والنرويج وتركيا، بتمويلها.

تم إطلاق النار على ثمانية من موظفي “الأونروا” المتهمين بالمشاركة في هجوم 7 أكتوبر/ تشرين الأول في جنوب إسرائيل، حيث قتل 1139 شخصًا واختطف 240 شخصًا. تم تعليق اثنين. وعدت “الأونروا” بإجراء تحقيق. هؤلاء يمثلون 0.04 في المائة من موظّفي “الأونروا”.

تسعى إسرائيل إلى تدمير ليس فقط نظام الرعاية الصحية والبنية التحتية في غزة، ولكن أيضًا “الأونروا” التي توفر الغذاء والمساعدات لمليونَي فلسطيني. الهدف هو جعل غزة غير صالحة للسكن والتطهير العرقي لـ 2.3 مليون فلسطيني في غزة. مئات الآلاف يتضورون جوعًا بالفعل. تم تدمير أكثر من 70 في المائة من المساكن. قتل أكثر من 26700 شخص، وأصيب أكثر من 65600 شخص. الآلاف مفقودون. تم تشريد حوالي 90 في المائة من سكان غزة قبل الحرب، حيث يعيش الكثيرون في العراء. يضطر الفلسطينيون إلى أكل العشب وشرب المياه الملوثة.

..مخطط تدميري

صرح نوجا أربيل، مسؤول سابق في وزارة الخارجية الإسرائيلية، خلال مناقشة في البرلمان الإسرائيلي في 4 يناير: “سيكون من المستحيل كسب الحرب إذا لم ندمّر الأونروا، ويجب أن يبدأ هذا التدمير على الفور”. قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في عام 2018: “الأونروا هي منظمة ترسخ مشكلة اللاجئين الفلسطينيين”. كما أنها ترسّخ سرد ما يسمى: “حق العودة” بهدف القضاء على دولة إسرائيل، وبالتالي يجب أن تختفي الأونروا.

 

أشاد مسؤول إسرائيلي كبير- لم يذكر اسمه- بتعليق تمويل “الأونروا”، لكنه أصر يوم الأربعاء على أن الحكومة لا تدعو إلى إغلاقها.

قتل أكثر من 152 من موظفي “الأونروا” في غزة – بمن في ذلك مديرو المدارس والمعلمون والعاملون الصحيون وطبيب أمراض النساء والمهندسون وموظفو الدعم وطبيب نفساني – منذ بدء الهجمات الإسرائيلية. تم قصف أكثر من 141 منشأة من مرافق “الأونروا”. عدد القتلى هو أكبر خسارة في الموظفين خلال أي صراع في تاريخ الأمم المتحدة.

إن تدمير مرافق الرعاية الصحية واستهداف الأطباء والممرضين والمسعفين والموظفين أمر مخزٍ، هذا يعني أن الأكثر ضعفًا، والمرضى، والرضع، والجرحى وكبار السن، وأولئك الذين يهتمون بهم، غالبًا ما يحكم عليهم بالإعدام.

يناشد الأطباء الفلسطينيون الأطباءَ والمنظمات الطبية من جميع أنحاء العالم لشجب الهجوم على نظام الرعاية الصحية وتعبئة مؤسساتهم للاحتجاج.

“يجب على العالم إدانة الأعمال ضد المهنيين الطبيين التي تحدث في غزة”، يكتب مدير مستشفى الشفاء، محمد أبو سلمية، الذي اعتقله الإسرائيليون مع موظفين صحيين آخرين في نوفمبر 2023 أثناء إجلائه مع قافلة منظمة الصحة العالمية، والذي لا يزال محتجزًا. “هذه المراسلات هي دعوة لكل إنسان وجميع المجتمعات الطبية وجميع المتخصصين في الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم لدعم وقف هذه الأنشطة المدمرة للمنظومة الصحية داخل المستشفيات وحولها، وهو التزام مدني وفقًا للقانون الدولي والأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية”.

لكن هذه المؤسسات – مع بعض الاستثناءات الملاحظة، مثل جمعية الصحة العامة الأميركية التي دعت إلى وقف إطلاق النار – إمّا ظلت صامتة أو- كما هو الحال مع الدكتور ماثيو وينيا، مدير مركز أخلاقيات علم الأحياء والعلوم الإنسانية في جامعة كولورادو- تبرير جرائم الحرب الإسرائيلية. هؤلاء الأطباء – الذين يجدون    بطريقة ما أنه من المقبول أن يُقتل طفل في غزة كل 10 دقائق في المتوسط – هم متواطئون في الإبادة الجماعية ويساهمون في انتهاك اتفاقية جنيف. إنهم يدعمون الموت وليسوا رسلًا للحياة.

..إفلاس أخلاقي

كتب روبرت جاي ليفتون في كتابه “الأطباء النازيون: القتل الطبي وعلم نفس الإبادة الجماعية” أن “مشاريع الإبادة الجماعية تتطلب مشاركة نشطة من المهنيين المتعلمين – الأطباء والعلماء والمهندسين والقادة العسكريين والمحامين ورجال الدين وأساتذة الجامعات وغيرهم من المعلمين – الذين يتّحدون ليس فقط لخلق أرضية الإبادة الجماعية، ولكن الكثير من الأساس المنطقي الأيديولوجي والمناخ الأخلاقي والعملية التنظيمية”. دافعت مجموعة من 100 طبيب إسرائيلي في نوفمبر 2023 عن قصف المستشفيات في غزة، مدعية أنها استخدمت كمراكز قيادة لحماس، وهي تهمة لم تتمكن إسرائيل من التحقق منها.

انضمَّ عمداء كليات الطب الأميركية والمنظمات الطبية الرائدة، وخاصة الجمعية الطبية الأميركية إلى صفوف الجامعات وكليات الحقوق والكنائس ووسائل الإعلام لإدارة ظهورهم للفلسطينيين. أغلقت نقاش حول قرار وقف إطلاق النار بين أعضائها ودعت إلى “الحياد الطبي”، على الرغم من أنها تخلت عن “الحياد الطبي للتنديد بغزو روسيا لأوكرانيا.

هناك تكلفة لإدانة هذه الإبادة الجماعية، وهي تكلفة لا يعتزمون دفعها. إنّهم يخشون التعرض للهجوم. إنهم يخشون تدمير حياتهم المهنية. إنهم يخشون فقدان التمويل. إنهم يخشون فقدان المكانة. إنهم يخشون الاضطهاد. إنهم يخشون العزلة الاجتماعية. هذا الخوف يجعلهم متواطئين.

وماذا عن أولئك الذين يتحدثون؟ يوصفون بأنهم معادون للسامية ومؤيدون للإرهاب. تم طرد أستاذة علم النفس السريري في جامعة جورج واشنطن لارا شيهي من وظيفتها. حرم الرئيس السابق لهيومن رايتس ووتش، كينيث روث، من زمالة في مركز كار لسياسة حقوق الإنسان في جامعة هارفارد؛ بسبب “تحيزه المزعوم ضد إسرائيل”.

تمت مقاضاة أستاذة سان فرانسيسكو رباب عبد الهادي لدعمها الحقوق الفلسطينية. تم إيقاف شهد أبو سلامة من جامعة شيفيلد هالام في المملكة المتحدة بعد حملة تشويه شرسة، على الرغم من أن المؤسسة قامت في وقت لاحق بتسوية مطالبتها بالتمييز ضدها. البروفيسور جاسبير بوار في جامعة روتجرز هو هدف مستمر للوبي الإسرائيلي ويتحمل المضايقات المستمرة. يواجه طلاب الطب وأعضاء هيئة التدريس في كندا التعليق أو الطرد إذا انتقدوا إسرائيل علنًا.  الخطر ليس فقط إدانة الجرائم الإسرائيلية. والأهم من ذلك، أن الخطر هو الإفلاس الأخلاقي والجبن للمؤسسات وقادتها.

..أيديولوجية عنصرية

هذا يقودني إلى الدكتور. روبا ماريا، أستاذة الطب في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، التي أطلقت دعوتُها لوقف قصف المستشفيات ودراسة تأثير الصهيونية كأيديولوجية عنصرية، العنانَ لسيل من الهجمات اللاذعة ضدها، والهجمات التي أيدتها، ضمنيًا، كلية الطب التي تعمل فيها. لقد تعرضت للافتراء على أنها معادية للسامية واستهدفتها بعثة الكناري، وهي منظمة صهيونية تسعى إلى تشويه وتدمير الحياة المهنية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس الذين ينتقدون إسرائيل ويدافعون عن الحقوق الفلسطينية. لقد ألغت ارتباطات التحدث وتلقت تهديدات بالقتل ورسائل مثل: “اقتل نفسك أيها المتخلف الذي يتذمر”، و”البيض هم أعظم الناس على وجه الأرض. أنت تعرف هذا”.

التاريخ لن يسامحنا ولن يحكم علينا برأفة. لكنه سيبجل أولئك الذين وجدوا، رغم التهديد والحصار، الشجاعة لقول لا.

الجزيرة نت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى