الأخيرةفي الواجهةوطن

عبد الباقي بن زيان: ترقية أزيد من 1000 أستاذ محاضر إلى مصف أستاذ للتعليم العالي

كشف الثلاثاء بالجزائر العاصمة وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الباقي بن زيان، عن ترقية أزيد من 1000 أستاذ محاضر إلى مصف أستاذ للتعليم العالي، لحساب الدورة ال 45 للجنة الجامعية الوطنية.

وقال  بن زيان، في كلمة له خلال الإعلان عن نتائج الدورة ال45 للجنة الجامعية الوطنية الخاصة بترقية الاستاذة المحاضرين ”أ” إلى مصف استاذ التعليم العالي، أنه من بين 1463 مترشحا في مختلف التخصصات للترقية الى رتبة استاذ التعليم العالي، تم ترقية 1171 استاذ، بنسبة نجاح قدرت بنحو80 بالمائة. وأوضح ذات المسؤول أن تعداد هيئة المؤطرين الجامعيين بصفة الاستاذية بعد هذه الدورة ارتفع من 8392 استاذ إلى 9563 أستاذ للتعليم العالي، دون احتساب للأساتذة الاستشفائيين الجامعيين.

وأكد الوزير في كلمته، أن الدورة 45 للجنة جرت باستعمال المنصة الرقمية progrès  المخصصة لهذا الغرض خلال الفترة الممتدة من 1 الى 12 جويلية  الجاري، وتعد هذه الدورة الثانية التي يتم فيها تقييم ملفات المترشحين بطريقة رقمية شاملة من مرحلة تقديم ملفات الترشح الى غاية اعلان النتائج وذلك في اطار استراتيجية القطاع الهادفة الى تعميم الرقمنة.

وأضاف أن عملية الرقمنة ” كان لها دور بارز في تسهيل الاجراءات وتبسيطها سواء بالنسبة للمترشحين والذين سجل زيادة في عددهم بنسبة 10 بالمائة، أو للخبير أو المسير المشرف على هذه الدورة، اضافة الى التقليل من نفقات تسيير مثل هذه المسابقات الوطنية وكذا جودة وشفافية ونوعية معالجة الملفات بمختلف انواعها”.

وقال بن زيان بذات المناسبة، أن “التوجه نحور قمنة مختلف التعاملات المماثلة يدل على انخراط كبير للأسرة الجامعية عموما وللأساتذة الباحثين خصوصا في التحول نحو هذا الاتجاه”، مؤكدا أن دائرته الوزارية تعمل على “تحسين المنصة الرقمية الخاصة بترقية الاستاذ بصفة دائمة ومستمرة من دورة لأخرى”.

في ذات الشأن، أشرف بن زيان على تكريم عدد من اعضاء اللجنة الجامعية الوطنية، مشيرا إلى كل الترقيات في هيئة التأطير البيداغوجي وعلى مستوى كل التخصصات “ستسهم في ترقية الاداء البيداغوجي والعلمي للجامعة الجزائرية وستكون دعما لها في تحسين ترتيبها العالمي، كما ستسهم في دعم البحث العلمي من خلال ما تنتجه هذه النخب في المجال العلمي من الابحاث والمقالات العلمية التي يتم نشرها في مجلات علمية يشهد لها بجديتها.

م.م

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى