الأخيرةفي الواجهةوطن

عبد الحكيم بلعابد: وزارة التربية مستعدة للتعاون مع جمعية العلماء المسلمين لخدمة المدرسة الجزائرية

أكد وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، الأربعاء بالجزائر العاصمة، استعداد قطاعه ل”تعزيز التنسيق والتعاون” مع جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، بما يعود بالنفع على المدرسة الجزائرية.

وأوضح السيد بلعابد في لقاء جمعه برئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، عبد الرزاق قسوم، والوفد المرافق له، أن “اللقاء كان مفيدا وتم التطرق من خلاله إلى عدة محاور إلى جانب طرح مختلف الانشغالات التي تخص المدرسة”، مبرزا أن الوزارة على “استعداد للتنسيق مع الجمعية الموقرة لصالح المدرسة الجزائرية وفي إطار النظام الداخلي للجمعية”.

بدوره، وصف السيد قسوم هذا اللقاء ب”الإيجابي بكل المقاييس والمفيد والنافع، وهذا –كما قال– لمجموعة من العوامل، أهمها أنه يأتي بين مؤسستين تجمع بينهما التربية الوطنية، التي تعد أحد أهم انشغالات مؤسس الجمعية العلامة عبد الحميد ابن باديس”.  كما أن اللقاء –يضيف نفس المسؤول– أن اللقاء “يتزامن مع انطلاق الموسم الدراسي”.

وفي هذا الاطار، اعتبر السيد قسوم أن ما قدمه الوزير من توضيحات حول التساؤلات التي طرحتها الجمعية، “سمح بتبديد الغموض والأخطاء في بعض المسائل”، مبديا “ارتياحه لهذه الإجابات التي كانت مبعث اطمئنان لدى الجمعية إزاء مستقبل المنظومة التربوية الوطنية، في وقت تزايدت الهجومات على وطننا ومعتقداتنا”.

ز.ي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى