الأخيرةدولي

عدد الشهداء يتجاوز الـ15800 وأكثر من ثلثيهم أطفال ونساء.. إبادات جماعية في غزة والعالم يتفرج .. !

  • “القسام” تعلن قصف تل أبيب برشقة صاروخية
  • 51 مليار دولار كلفة أولية للصهاينة للحرب على غزة

قالت وزارة الصحة في قطاع غزة أمس، الاثنين إن ما لا يقل عن 15899 فلسطينيا، 70 بالمئة منهم نساء وأطفال، استشهدوا في الغارات الإسرائيلية على غزة منذ السابع من أكتوبر.

وأعلنت الوزارة في بيان “ارتفاع عدد الشهداء إلى 15899 منذ بدء العدوان الإسرائيلي على القطاع” فيما وصلت حصيلة الجرحى إلى 42 ألفا. وكانت الحصيلة الأخيرة المعلنة من الوزارة يوم أول أمس بلغت 15523 شهيدا ونحو 41 ألف جريح. وأعلن مسؤول حكومي فلسطيني، الأحد، استشهاد أكثر من 700 فلسطيني جراء هجمات إسرائيل على قطاع غزة خلال 24 ساعة.

..“القسام” تعلن قصف تل أبيب برشقة صاروخية

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس” الفلسطينية، الإثنين، أنها قصفت مدينة تل أبيب الإسرائيلية برشقة صاروخية. وقالت الحركة في بيان مقتضب عبر “تلغرام”: “كتائب القسام تقصف تل أبيب برشقة صاروخية، ردا على المجازر الصهيونية بحق المدنيين”.

جاد ذلك بالتزامن مع كشف إذاعة جيش  الاحتلال الإسرائيلي ووسائل إعلام أن دوي صافرات الإنذار “ينطلق بصوت عالٍ” في عدة مناطق بإسرائيل. وقالت هيئة البث العبرية إن صفارات الإنذار دوت في منطقة تل أبيب الكبرى، فيما قالت إذاعة الجيش إن صفارات الإنذار دوت في مدينة بيتح تكفا ومحيطها (وسط)، وفي مدينة عسقلان (جنوب)، وفي غلاف قطاع غزة. ويعد هذا القصف، الثاني الذي تعلنه كتائب “القسام” الذراع المسلح لحركة “حماس” واستهدفت به تل أبيب منذ انتهاء الهدنة المؤقتة في 1 ديسمبر الجاري. ومساء السبت، نشرت “القسام” مقطعا مصورا عبر منصة “تلغرام” يظهر إطلاقها رشقة صاروخية نحو تل أبيب.

وقالت الحركة في بيان مقتضب: “كتائب القسام تقصف تل أبيب، برشقة صاروخية ردا على المجازر الصهيونية بحق المدنيين”. وصباح الجمعة، انتهت هدنة مؤقتة بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، أنجزت بوساطة قطرية مصرية وأمريكية، استمرت 7 أيام، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية للقطاع الذي يقطنه نحو 2.3 مليون فلسطيني.

.. 51 مليار دولار كلفة أولية للصهاينة للحرب على غزة

رفعت وزارة المالية الإسرائيلية، الإثنين، تقديراتها لتكلفة الحرب على قطاع غزة إلى 191 مليار شيكل (51 مليار دولار)، مع استمرار العمليات جوا وبرا وبحرا منذ قرابة شهرين.

جاء ذلك في تقديرات أعلنتها وزارة المالية الإسرائيلية، أمام الكنيست أمس، في وقت كانت التقديرات السابقة للوزارة تشير إلى 163 مليار شيكل (44 مليار دولار). وفي جلسة للجنة المالية في الكنيست أمس،، قدر مسؤولون بوزارة المالية أن تكلفة الحرب في قطاع غزة قد تشهد مزيدا من الارتفاع، نظرا إلى التطورات على الأرض.

ويظهر رفع تقديرات كلفة الحرب على غزة، بشكل رئيس، مدى عدم اليقين في الوقت الحاضر، مع عدم وجود نهاية قريبة للعدوان. وقدر مسؤولون من قسم الميزانيات بوزارة المالية أن العجز المالي لعام 2023 كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، سيكون 3.7 بالمئة؛ بينما كان التقدير الأصلي في موازنة 2023 هو 1.1 بالمئة.

 

م.أ/ وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى