مقالات

«غرفة ترامب من الداخل»!

عماد الدين أديب

لم تعد أي ذاكرة إنسانية قادرة على إحصاء حجم مشكلات ومصادمات وخلافات دونالد ترامب مع مساعديه الحاليين والسابقين!

آخر أزمات، بل فضائح ترامب هى ما تسرب عن كتاب جون بولتون، مستشار الأمن القومى السابق لترامب: «كنت في الغرفة التى شهدت الأحداث»، وكأنه يقول: «أنا شاهد حى على حقائق ترامب من الداخل».

وتحاول الإدارة القانونية الخاصة بالبيت الأبيض الحصول على حكم قاضٍ بإيقاف نشر هذا الكتاب تحت دعوى «مخالفة الأنظمة» المتبعة بالنسبة لحظر النشر الخاص بكبار المسئولين السابقين ومدى تأثيره على الأمن القومى للبلاد».

ولكن ماذا في كتاب جون بولتون الذى يخشاه الرئيس ترامب وكبار مساعديه ومنظمو حملته الانتخابية الرئاسية؟

ما تسرب يقول الآتى:

«طلب ترامب من الرئيس الصيني دعمه في الفوز بانتخابات تجديد الرئاسة الأمريكية».

«عبر الرئيس الأمريكى عن كراهيته للإعلام وتمنى لو تم إعدام بعضهم».

«طلب ترامب من الرئيس الصينى الإبقاء على معسكرات الاعتقال الخاصة بالمسلمين الصينيين».

ويذكر أن هناك مليون مسلم صينى من طائفة «الإيجور» يحتجزون في معسكرات.

وقال بولتون إنه اكتشف أن دونالد ترامب لم يعلم بأن بريطانيا قوة نووية!

وأكد بولتون أن ترامب لمح عدة مرات في اجتماعات مغلقة إلى رغبته في الاحتفاظ بالحكم الرئاسى أكثر من مدتين بالمخالفة للنظام السياسى والتشريع الدستورى.

ويضرب بولتون مثالاً لضعف معلومات ترامب العامة حينما ذكر في كتابه أن الرجل كان يعتقد أن دولة فنلندا هى جزء من روسيا!

وجاء في الكتاب أيضاً أن «فكرة قيام الولايات المتحدة بغزو روسيا هى شىء جميل» ووصفه بأنه كما يقال بالإنجليزية «كوول»!

ولعل أخطر ما جاء في كتاب بولتون هو وصفه للبيت الأبيض بأن النظام فيه مختل تحت إدارة ترامب، وأن «معظم الاجتماعات التى تدور فيه هى عبارة عن صراعات صبيانية». ووصف مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكى المقرب من ترامب، كتاب بولتون بأنه «مجموعة أكاذيب» ووصف كتاب بولتون بأنه «ينضح بالقذارة».

وقال بومبيو في مقال له تعقيباً على تسريبات بولتون بعنوان: «أنا أيضاً كنت في الغرفة»، متهكماً على عنوان الكتاب، ومؤكداً أن ما حدث بين الرئيس ومساعديه لم يكن مقصوراً على بولتون وحده، وأن هناك شهوداً أحياء يثبتون كذب «ادعاءاته الانتقامية الرخيصة ضد ترامب» على حد وصفه.  ويبدو أن ترامب يعشق المعارك، وينتعش في المواجهات، ويستمتع بسياسة حافة الهاوية القائمة على المخاطرات.

والذين يعرفون ترامب جيداً يسمعون منه عبارة يكررها مراراً: «حينما يتحداك أحد قاوم، كن متوحشاً، كن قاسياً، إلى أبعد مدى»!

الذى يعنينا في متاعب ترامب أن مؤشر قوته الطاغية كرئيس بدأ في الانخفاض منذ تحقيق العزل بسبب أوكرانيا في مجلس الشيوخ والنواب، إلى سوء إدارة ملف كورونا، إلى الخلاف الحاد مع الصين، إلى الأزمة الاقتصادية، مع استمرار الخلاف غير المسبوق مع وسائل الإعلام، حتى موقفه المخيب للرأى العام في أزمة قتل الشرطة لجورج فلويد وتداعياتها.

باق على 19 نوفمبر المقبل 140 يوماً حتى تحسم انتخابات الرئاسة الأمريكية.

المتابعون لمعركة الرئاسة يؤكدون أن حظوظ منافس ترامب، المرشح الديمقراطى جو بايدن، تعتمد بالدرجة الأولى على أخطاء ترامب وليس على حسن أداء بايدن!

نحن إذن أمام شخصية خارج السيطرة، عاشقة للمصادمات، تسببت في أكبر عمليات طرد أو استقالات لكبار الموظفين والمساعدين في تاريخ البيت الأبيض منذ 45 رئاسة للولايات المتحدة الأمريكية.

هذه الشخصية مستغرقة تماماً في إشكالياتها الرئاسية، ومعاركها الداخلية، وعلى استعداد لفعل أى شىء، بأى ثمن، والتضحية بأى قضية والتنازل عن أى مبدأ، وبيع أى حليف تاريخى، والتضحية بأى صديق في سبيل الفوز.

خلاصة القول: الـ140 يوماً المقبلة هى أخطر أيام ترامب عليه وعلينا، لأن أى شىء قابل للحدوث!

الوطن المصرية

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى