فرنسا تخطط لخطف غويري

باتت المنافسة محتدمة بين فرنسا والجزائر من أجل خطف المواهب من أصحاب الجنسية المزدوجة للبلدين.  وكان منتخب فرنسا بطل العالم نجح في شهر أكتوبر في الفوز بخدمات حسام عوار، نجم نادي أولمبيك ليون، الذي شكل لفترة طويلة مطلبا لدى الجماهير الجزائرية.

الصراع الكروي بين فرنسا والجزائر انتقل في الفترة الأخيرة لأمين غويري، نجم نادي نيس، الذي قدم متسويات قوية خلال النسخة الحالية من الدوري الفرنسي.  اللاعب الملقب بـ”بنزيما الجديد” نسبة لكريم بنزيما، هداف ريال مدريد، فرض نفسه واحدا من أبرز المهاجمين في “الليج 1”.

المهاجم صاحب الـ20  عاما، شارك في 27 مباراة مع نيس في مسابقتي الدوري الفرنسي والدوري الأوروبي، سجل خلالها 11 هدفا وأهدى 3 تمريرات حاسمة.

غويري تخرج من مدرسة شبان أولمبيك ليون الشهيرة، قبل أن يغادره في بداية الموسم الحالي بسبب المنافسة القوية، في ظل تواجد الزيمبابوي تينو كاديويري والفرنسي موسى ديمبيلي (قبل انتقاله لأتلتيكو مدريد) والهولندي ممفيس ديباي.

تألق غويري لم يمر في الخفاء حيث جلب إليه أنظار الاتحاد الجزائري لكرة القدم، الساعي لخطف المواهب المميزة من أصحاب الجنسية المزدوجة، على غرار ما قام به، في وقت سابق، مع كل من عيسى ماندي وفوزي غلام ونبيل بن طالب، إضافة لرياض محرز وسفيان فيغولي وسعيد بن رحمة.

هذا الاهتمام الجزائري بغويري دفع الاتحاد الفرنسي لكرة القدم للتحرك بهدف تحصين الموهبة الصاعدة، خاصة وأن الأخير أثبت في السابق علو كعبه مع منتخبات فرنسا للشباب.

وكان غويري تألق مع “الديكة” في أمم أوروبا للناشئين لعام 2017، التي أقيمت بكرواتيا، بتسجيله 9 أهداف وصناعته هدفا آخر، خلال 5 مباريات شارك فيها، قبل أن يؤكد مستوياته الرائعة خلال كأس العالم للناشئين، التي أقيمت في نفس العام في الهند، بمساهمته في 7 أهداف ما بين صناعة وتسجيل خلال جملة 4 مباريات لعبها.

صحيفة “أس” الإسبانية أكدت، نقلا عن بعض المصادر الفرنسية المطلعة، أن “بنزيما الجديد” مرشح بقوة للتواجد ضمن قائمة منتخب فرنسا في فترة التوقف الدولي المقبلة. وتجدر الإشارة إلى أن بطل العالم سيواجه في شهر مارس المقبل أوكرانيا وكازاخستان ضمن منافسات تصفيات المونديال.

Exit mobile version