ثقافةفي الواجهة

فيلم “أبو ليلى” يواصل تميزه ويحصد جائزة “جيرار فرو كوتاز”

يواصل الفيلم الروائي المطول الجزائري “أبو ليلى” لمخرجه أمين سيدي بومدين، في تميزه بحصده لجوائز مهمة في عالم الفن السابع، وكانت أخرها خلال مشاركته في لقاءات بلفور السينمائي الفرنسي وهي جائزة “جيرار فرو كوتاز”.

وحسب الجهة المنظمة فإن فوز فيلم “أبو ليلى” على جائزة “جيرار فرو كوتاز” عن كونه أفضل أول فيلم روائي خرج في قاعات السينما لسنة 2020.

فيلم “أبو ليلي”، صنع تميزا لافتا منذ مشاركته الأولى في مسابقة “أسبوع النقاد” في الدورة 72 بمهرجان كان السينمائي، حيث حصل الفيلم حينها على إشادات واسعة من قبل النقاد والاعلامين ومتتبعي المهرجان، وأمر ذاته خلال مشاركته في مهرجانات البوسنة والهرسك وتونس وبلجيكا وايطاليا وكذا مصر، ونال الممثل الياس سالم، جائزة أحسن ممثل عن دوره في هذا الفيلم خلال الطبعة الـ30 لأيام قرطاج السينمائية سنة 2019.

تميز الفيلم جاء بطرح الذي عاد فيه المخرج إلى العشرية السوداء التي عشتها الجزائر في تسعينيات القرن الماضي، تدور أحداث الفيلم عام 1994، السنة الأكثر ألما على الجزائريين حيث أصبح الموت الأكثر حضورا، من خلال قصة الشابين “سمير” الذي يؤدي دوره سليمان بنواري و”لطفي” من تأدية الياس سالم اللذين يطاردان إرهابيا خطيرا يدعى “أبو ليلى” في الصحراء الجزائرية.

في تلك الظروف يُسافر الشرطي لطفي (إلياس سالم) مع صديق طفولته (سليمان بن واري) إلى الصحراء، بحثاً عن إرهابي يُطلق عليه اسم “أبو ليلى”، تسبب في اغتيالات، امتدت من الجزائر العاصمة إلى أقصى جنوب البلد، في تلك الصحراء الشاسعة كادت الشخصيتان أن تضيعا في بحثهما عن مجرم، وهناك يُعيد كل منهما اكتشاف صديقه، فتلك الرحلة اختصرت حياتهما، وسوف تكون سبباً في فراق بينهما، بعد أن يعثرا عمن بحثا عنه، ويكتشفا أيضاً أن هوسهما في الانتقام من إرهابي ـ بينما الجزائر تغوص في أنباء الاغتيالات كل يوم ـ قد حولهما إلى مجنونين.

في رحلتهما الشاقة في الصحراء، يصير “الشك رفيقا لهما، يشكان في كل ما يحوم حولهما، يشكان في وجوه أشخاص يلتقونهما، لا يأتمنان غرباء ولا يطمئنان لأي عابر، ذلك الشك يجعلهما يتهمان كل من يُشبه (أبو ليلى) أنه الإرهابي الذي يبحثان عنه، كلما تقدما في رحلتهما زاد شكهما، كما لو أن الشك سبيلهما كي لا يفقدا الأمل في بلوغ الشخص الذي يودان القصاص منه. ذلك الشعور قاسمهما إياه شعب بأكمله، كانت الجزائر تفتح عينيها صباحاً وتغمصهما على الشك، حينذاك لم يكن يوجد يقين واحد، لا إيمان بأي شيء، كان التوجس جزءًا من الهوية الوطنية، هلع سكن قلوب الناس، يشكون في أي غريب وفي أي حركة مفاجئة، معتقدين أن خطر موت يدنو منهم في كل لحظة، وما نجده واضحا في الفيلم أنه سلط الضوء على الأثر الكبير الذي يخلفه العنف في المجتمع وما يترتب عنه من صدمات نفسية.

نسرين أحمد زواوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى