في الواجهةمقالات

في عالميّة القضية الفلسطينية

سامية عيسى

أدّت حرب الإبادة التي تشنها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني في غزّة بالبث الحي المباشر على شاشات التلفزة في العالم إلى احتجاجات عارمة مستنكرة لم تتوقّف في مدن كثيرة، وباتت تشير إلى تحوّل استراتيجي في الرأي العام العالمي الشعبي، بشأن القضية الفلسطينية، يجعلها قضية عالمية تتحرّك من أجل نصرتها شعوب العالم، رغم أنف الإمبرياليين، سيّما في الغربيْن، الأميركي والأوروبي. ويُحدِث هذا التحوّل تحدّياتٍ فارقة على العقل الوطني الفلسطيني التحرّري تدفعه باتجاه تصويب بوصلة النضال الوطني على قاعدة الوحدة الوطنية والثوابت الفلسطينية التي لا تقبل الصرف مهما طال أمد الصراع. في مقدّمة هذه الثوابت حقّ العودة للاجئين الفلسطينيين الذي يرتبط عضويّا بمنع التهجير القسري للشعب في غزّة والضفة الغربية، والذي تعمل حرب الإبادة على تحقيقه. وهذا رهنٌ بتثبيت حقّ الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره أيضا. الجديد في هذا الكلام تحوّل القضية الفلسطينية إلى قضية عالمية لعموم الإنسانية. وعليه، يطرح السؤال: كيف يمكن استثمار هذا التحوّل العالمي حيال القضية الفلسطينية لصالح القضية الفلسطينية ولعملية التحرّر الوطني، بحيث يصبح حقّ العودة وحقّ تقرير المصير تحصيل حاصل؟

تأتي الدعوة إلى عقد مؤتمر وطني فلسطيني عاجل في السياق أعلاه، وغير ذلك سيشكّل تراكما كميا لسلسلة الدعوات المتكرّرة منذ سادت حالٌ من الانقسام والشلل المشهد الوطني الفلسطيني، وشكّلت فرصة للانقضاض على الشعب في غزّة وقبله في الضفة الغربية عبر جرائم وحشية وانتهاكات إنسانية بلغت حدّ الإبادة الجماعية المنظمّة. وإن أتت معركة طوفان الأقصى ردّ فعل دفاعياً عن النفس لأحداث الضفة التي سبقتها، فإن العقل لا يقبل أن حرب الإبادة الجماعية في غزّة مجرّد رد فعل على معركة الأقصى. أي عقل في العالم لم يتقبل هذه المزاعم، بل حتى دولة الاحتلال لم تعد تروّجها بعد دخول حرب الإبادة شهرها السابع، بل تواصل حربها بكل وقاحة وفجور.

لا تزال حركة الاحتجاجات العالمية على حرب الإبادة الجماعية مستمرّة، إذ تشكّل الإبادة الجماعية المتواصلة في غزّة ترويعا متلفزا لسكان كوكب الأرض غير مسبوقٍ منذ الحرب العالمية الثانية. بل تفوّق أدعياء أحفاد الناجين من المحرقة النازية على ألمانيا النازية نفسها بفظائعهم. وها هي ألمانيا نفسها تقف اليوم في دعمهم ومؤازرتهم في حرب الإبادة التي يرتكبونها. ربما لإتاحة الفرصة للشعب الألماني كي يتحرّر من عقدة الذنب التي أرّقته منذ ارتكاب النازية الألمانية الإبادة الجماعية بحقّ اليهود، والتي دأبت إسرائيل على ابتزازهم بها عقوداً. وها هي ألمانيا تسمح لأحفاد الناجين المزعومين، أمثال نتنياهو وبني غانتس وغالانت وغيرهم، ومن خلفهم (للأسف) غالبيّة المجتمع الإسرائيلي، أن يفعلوا ما يخفّف من وطأة الهولوكوست ربما على الإرث الأسود الألماني، حين تتحوّل الضحية اليهودية إلى ما يشبه الجلاد الألماني، وترتقي إلى أعلى من مستواه في اقتراف الإبادة الجماعية.

تعيد هذه المفارقة البشعة والدنيئة التي تتجسّد في حرب الإبادة الجماعية إلى الأذهان الإبادة الجماعية التي تعرّض لها السكان الأصليون في القارّة الأميركية على يد تحالف الغزاة المستعمرين القادمين من إسبانيا والبرتغال وبريطانيا وفرنسا ودول أوروبية عديدة، وإن في صمت بعيد يكاد لا يُسمع في زوايا كوكب الأرض وجهاته الأربع. وبالكاد بقي حينها 90% من هؤلاء السكان الأصليين الذي أطلق عليهم كريستوفر كولومبوس منذ قرون الهنود الحمر، وباتوا مضربا للمثل لكل الشعوب التي قضت لاحقاً في حروب إبادة مماثلة في أستراليا وأفريقيا، هذا فضلا عن استعبادها وتحويل العبودية إلى واحدٍ من قطاعات الاقتصاد الاستعماري على مرّ القرون. بل صارت الإبادة الجماعية لسكّان الأميركيتين الشمالية والجنوبية نمطا لكل قوى الهيمنة العالمية المتتالية، تمارسه على شعوب وبلدان غنيّة بالموارد، كما هي حال منطقة الشرق الأوسط عموما والمنطقة العربية خصوصاً، والتي تقع غزّة (بل فلسطين كلها) في المركز منها.

يشهد الوعي الجمعي العالمي الإنساني ارتفاعا ملحوظا بعد أزمات اقتصادية عالمية متلاحقة، وتحوّل النزاع على الموارد ومناطق النفوذ الإقليمي والدولي بين الولايات المتحدة والقوى العظمى الصاعدة إلى مستوياتٍ لم تبلغها هذه النزاعات من قبل. فضلا عن أزمات عالمية متعدّدة محدقة بالمواطن الفرد، ذكرا كان أم أنثى، وتهدّد شرائح اجتماعية وعرقية، بل الكون بأسره الذي نصفه من نساء ما زلن يخضعن لعبودية مستترة في أكبر ديمقراطيات العالم، ففي حين كان العالم يشهد انحطاطا نحو حضيض العيش بلغ ذروته مع وباء كورونا الغامض والمثير لأزمات دولية جديدة حاصرت الناس في بيوتهم أكثر من سنتين، وخلّفت خسائر هائلة في الأرواح والاقتصادات العالمية. هذا الوعي الجمعي الذي تحاول شعوب الأرض أن تخرج عبره عن صيغة القطيع وتتمرّد على رعاتها الذئاب وهم يقودونها إلى مذابح هنا وهناك ليس فقط في غزّة وأوكرانيا، بل أيضاً على سواحل بحر الصين ربما قريبا في أماكن أخرى.

لذلك حين بدأت الحرب على غزّة تتحوّل من مجرّد ردة فعل على معركة طوفان الأقصى، تجنّد في سبيلها تحالف دولي وغربي تتزعمه الولايات المتحدة إلى إبادة جماعية لسكان غزّة، بدأ الوعي الجمعي العالمي بالقضية الفلسطينية يتجذّر بوصفها تشكّل الرابط المركزي لهذه الاحتجاجات، وإن في الخلفية ما تمثله هذه الإبادة من خطر داهم على عموم شعوب الأرض. ومن هنا، عقد مؤتمر وطني فلسطيني على خلفية تهديد إسرائيل السلم العالمي فرصة سانحة ليس فقط لزيادة حركة التضامن العالمية، بل أيضا استقدام الدعم العاجل إلى غزّة من غير انتظار أن يأتي المدد لها ممن ساهموا أصلاً في حرب الإبادة أو توطأوا معها صمتا أو مواربة. وإنْ لم يخرُج هذا المؤتمر بإجراءات ملموسة لنجدة الشعب في غزّة تستند إلى حركة التضامن العالمية هذه، فإن أي حديثٍ عن تصويب مسار النضال الوطني الفلسطيني التحرّري وإعادة تفعيل دور منظمّة التحرير الفلسطينية، وتجديد الخطاب التحرّري على خلفية البعد العالمي للقضية الفلسطينية، هو خارج السياق الموضوعي والشرط الإنساني لعالمية القضية. وعليه، يجب أن يشكّل انعقاده محطّة فارقة في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني، تصنع من الكارثة فرصة، فالكلام لم يعد يجدي إن لم يفعل، فرغم الفاجعة، ليس أمام الشعب الفلسطيني إلا أن يولد من رماده.

أهلنا في غزة بحاجة إلينا بالأمس قبل الغد، والدعوة إلى المؤتمر إن لم تلحظ الحاجة لوضع أسس الدعم المادي والمعنوي لهم، فإن أي حديث في السياسة الوطنية هراء. وربما من أهم الخطوات العملية التي يُرتجى أن ينجزها هذا المؤتمر تأسيس صندوق قومي فلسطيني عالمي يرتقي بأولويته إلى أرقى أشكال النضال، كونه الضمانة الأساسية لاستكمال النضال الوطني الفلسطيني ولدعم ليس غزّة فحسب، بل كل الشعب الفلسطيني في كل أماكن وجوده، وخصوصا في عموم فلسطين التاريخية، بعيدا عن أية وصاية مهما بلغ حجم تأييدها الشعب الفلسطيني في سعيه إلى إنهاء الاحتلال ونظام الأبارتهايد مقدّمة موضوعية للنهوض وتضميد الجراح وإعادة إعمار غزّة بسواعد أبنائها وبناتها في داخل فلسطين وخارجها، كما إعادة اللاجئين إلى ديارهم التي هجّر منها آباؤهم وأجدادهم.

عالميّة القضية الفلسطينية هي ضمانة هذا النهوض، وعليها تُبنى الخطط والسيناريوهات الوطنية لتستبق السيناريوهات التي تطبخ في السر والعلن على حساب أهل غزّة والشعب الفلسطيني. فإن لم يكن المؤتمر الوطني الفلسطيني المنشود على مستوى الفاجعة، أفضل له ألا يعقد ويبدّد الوقت والآمال، وكي لا يرتدّ على القضية سلبا قد يبدّد عالميتها والوقت الذي يجري الفلسطينيون والفلسطينيات في سباقٍ معه لوقف الكارثة في غزّة.

 

العربي الجديد

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى