الأخيرةرياضةفي الواجهة

قرار رابطة الأندية الأوروبية يُنهي مشروع دوري السوبر الأوروبي

أعلنت رابطة الأندية الأوروبية لكرة القدم، التي يرأسها القطري ناصر الخليفي، موافقتها على طلبات الأندية المطالبة بابقاء عضويتها العادية في الرابطة للدورة الحالية 2019-2023، وذلك عقب تلقيها طلبات خاصة من عدد من النوادي بأن يعيد المجلس النظر في قراره السابق بإقالتهم من الرابطة في أفريل 2021.

وبحسب البيان الرسمي الصادر عنها، فقد وافقت الرابطة على الطلبات التي قدمتها أندية: ميلان، أرسنال، تشلسي، أتلتيكو مدريد، إنتر ميلان، ليفربول، مانشستر سيتي، مانشستر يونايتد، وتوتنهام هوتسبير.

وأشار البيان إلى أن “مجلس الإدارة التنفيذي لرابطة الأندية الأوروبية أخذ في الاعتبار إقرار النوادي بأن ما يسمى مشروع (دوري السوبر الأوروبي) لم يخدم مصلحة مجتمع كرة القدم الأوسع، وطالب النوادي بإعلان قرارها التخلي عن هذا المشروع كلياً، وهو الأمر الذي جاء بعد محادثات واسعة مع النوادي، وبعد إعادة تقييم أجرته الرابطة خلال الأشهر الماضية”.

وتابع “كما أقر مجلس الرابطة باستعداد النوادي للعودة إلى المشاركة النشطة مع الرابطة في مهمتها المشتركة بتطوير نوادي كرة القدم، بطريقة شفافة ومفتوحة تخدم مصلحة جميع النوادي وليس عدداً قليلاً منها فقط”.

وأضاف “يشكّل قرار مجلس الرابطة نهاية لحلقة مؤسفة ومضطربة في تاريخ كرة القدم الأوروبية، وينسجم مع تركيز الرابطة الدائم على تقوية وحدة كرة القدم الأوروبية.  وخلال هذه الفترة التي شهدت تحدياً غير مسبوق، رسخت الرابطة مكانتها وأكدت وبقوة أنها المنظمة الوحيدة القادرة على خدمة وحماية المصالح العامة لرياضة كرة القدم، وفي الوقت ذاته، أعربت عن إمكانياتها لتطوير مشهد المنافسة وتعزيز مركزية النوادي في منظومة كرة القدم الأوروبية”.

وذكر البيان أن “الرابطة أصبحت قادرة، وبمزيد من الوحدة والتضامن، على مواصلة عملها المهم والضروري في استقرار وتطوير نوادي كرة القدم الأوروبية، في هذا الوقت الذي تعتبر فيه النوادي في أمس الحاجة إلى ذلك”.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى