عاجل :
الرئيسية / صحة / قطع خطوة عملاقة في نزع أعضاء من متبرع ميت دماغيا بقسنطينة

قطع خطوة عملاقة في نزع أعضاء من متبرع ميت دماغيا بقسنطينة

تم قطع خطوة عملاقة في مجال نزع أعضاء من متبرع في حالة موت دماغي بالمركز الاستشفائي الجامعي بن باديس بقسنطينة من خلال نزع ناجح لأعضاء حسب ما كشف عنه الدكتور هشام مخلوفي المختص في التخدير والإنعاش بمصلحة الاستعجالات الجراحية بذات المستشفى.

وأوضح هذا الممارس في ندوة صحفية نشطها أعضاء الطاقم الطبي الذي قاد عملية نزع الأعضاء بحضور جمال بن يسعد المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي بن باديس بأن “نجاح هذا النزع المتعدد الأعضاء (كلى و كبد) الذي تم نهاية الأسبوع الماضي انطلاقا من متبرع ميت دماغيا يعد سابقة من نوعها بالجزائر و يأتي بعد 4 سنوات من المثابرة و 28 محاولة”.

وأشاد الدكتور مخلوفي الذي يعد أيضا عضوا بالوكالة الوطنية لزرع الأعضاء، بالمجهودات المبذولة من طرف الأطقم الطبية و شبه الطبية للمركز الاستشفائي الجامعي بن باديس فيما يتعلق بالسرعة في العمل و مرافقة عائلة المتبرع.

من جهته فإن الدكتور عمر بودهان رئيس أطباء مصلحة الإنعاش الطبي بالمركز الاستشفائي الجامعي بن باديس و بعد أن أن أشاد بالروح الإنسانية النبيلة لعائلة المتبرع و هو شخص في حالة موت دماغي (59 سنة) أوضح بأن هذا النزع “يمثل نجاحا في المجال الطبي بالجزائر”.

و قد أجرى عمليات نزع الأعضاء طاقم طبي جزائري متعدد التخصصات ضم أخصائيين في الجراحة و طب الأعصاب و الطب الشرعي و التصوير الطبي و ذلك في وقت استغرق 18 ساعة حسب ما أوضحه نفس الطبيب.

وأشار كذلك إلى أن كل الوسائل المادية قد تم تسخيرها لنزع و نقل الأعضاء الثلاثة في أحسن الظروف و في نفس اليوم المستشفى العسكري عبد العالي بن بعطوش بقسنطينة و المركز الاستشفائي الجامعي لباتنة و مؤسسة استشفائية متخصصة بالجزائر العاصمة لإجراء عمليات زرع لفائدة 3 مرضى و ذلك في إطار تعاون مثمر بين الأطقم الطبية للمركز الاستشفائي الجامعي لقسنطينة و الوكالة الوطنية لزرع الأعضاء.

من جانبه أشاد المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي بقسنطينة جمال بن يسعد بالمجهود الذي بذلته الأطقم الطبية و شبه الطبية و أعضاء الوكالة الوطنية لزرع الأعضاء مؤكدا أن هذا النزع المتعدد للأعضاء ينبئ “بمرحلة جديدة في مجال التبرع بالأعضاء انطلاقا من أشخاص متوفين”. للتذكير فإن آخر نزع لعضو انطلاقا من متبرع ميت جرى بالمركز الاستشفائي الجامعي بن باديس العام 2002.

استنادا للدكتور مخلوفي يوجد حاليا ما يقارب 25 ألف مريض بالقصور الكلوي تم إحصاؤهم بالجزائر من بينهم حوالي 16 ألف ينتظرون دورهم ليستفيدوا من عمليات زرع للكبد.

ق.و

 

شاهد أيضاً

الأمن الوطني يسجل 2915 حادث مرور تسببت فيه الدراجات النارية

سجلت مصالح الأمن الوطني 2915 حادث سير تسببت فيه الدراجات النارية من مختلف الأحجام، خلال …