الأخيرةفي الواجهةوطن

قوادرية يدعو لتقديم تسهيلات لمنتجي الزيت: لجنة “برلمانية” تتقصى حقيقة ندرة الزيت بولاية أم البواقي

بعد تشكيلها بالتنسيق مع رئيس المجلس الشعبي الوطني استثناء وبصفة استعجالية، تواصل  لجنة الشؤون الاقتصادية والتنمية والصناعة والتجارة زياراتها عبر الولايات لتقصي حقيقة وأسباب ندرة الزيت، حيث حطت رحالها، بولاية أم البواقي في زيارة ميدانية،  برئاسة السيد سماعيل قوادرية، رئيس اللجنة، وقد استقبل الوفد والي الولاية وكذا نواب الولاية وبعض المسؤولين المحليين.

زيارة الوفد كانت باتجاه المنطقة الصناعية بعين مليلة، أين تم معاينة شركة إنتاج المواد الدسمة ومشتقاتها ” بروليبوس”،  أين تم الاستماع إلى المشاكل التى تواجه نشاط المصنع الذي ينتج حوالي 450 طن يوميا.

وفي هذا الشأن  كشف مدير المصنع بارش الشريف للوفد أن مؤسسته الصناعية المختصة في تكرير الزيت الغذائي والمهددة بالغلق وعلى حافة الإفلاس ،مبرزا في السياق ذاته أنه في إطار التعويض عن فوارق سعر مادة الزيت الغذائي العادي والمكرر طبقا للمرسوم  التنفيذي رقم 11/108 المؤرخ في 6 مارس 2011 تقدمت الشركة بطلب التعويض لشهر أفريل 2021 مرفقا بالوثائق المطلوبة والمنصوص عليها بالمادة 6 من المرسوم من أجل التأشير عليها من طرف الفرقة المختلطة (ضرائب- جمارك- تجارة) في الآجال المنصوص عليها بنفس المادة،  وطبقا للقرار الوزاري الصادر بتاريخ 2011/5/15 الذي يحدد كيفية تنظيم وسير اللجنة الوزارية المشتركة المكلفة بدارسة وتقييم طلبات التعويض، يضيف المتحدث أنه تفاجأ بقرار رفض طلب التعويض.

وعن أزمة الزيت في الآونة الأخيرة أوضح بارش  الشريف أنه طبقا لتعليمات السلطات العمومية،  الشركة ساهمت بنجاعة في حلحلة الأزمة بتسخير إمكانيات مالية معتبرة وذلك بالاستدانة من أجل شراء المادة الأولية التي عرف سعرها ارتفاعا غير مسبوق في الأسواق العالمية على أساس أن يتم تعويض الشركة وفقا لقوانين الجمهورية، مشيرا في ذات الشأن أن الشركة قاربت على الإفلاس بسبب القروض البنكية التي لم تسدد نتيجة عدم التعويض.

رئيس اللجنة الاقتصادية والتنمية والصناعة والتجارة قوادرية سماعيل خلال مداخلته حرص بالمناسبة على ضرورة تشجيع المستثمرين المحليين تطبيقا لسياسة السيد رئيس الجمهورية من أجل تشجيع الإنتاج الوطني وتقليص فاتورة الاستيراد، وأشار إلى أن اللجنة لم تبخل في تقديم يد المساعدة لمختلف المستثمرين والصناعيين ومرافقتهم قصد الرفع من وتيرة التنمية الإقتصادية، داعيا إلى ضرورة تكاتف الجهود على المستوى المحلي لتقديم تسهيلات لمنتجي الزيت قصد تجنب الندرة وضمان عيش كريم للمواطنين.

بعد ذلك تنقل الوفد إلى مختلف المحلات  بوسط مدينة أم البواقي أين عاينت اللجنة مدى توفر زيت المائدة،  وكيفية تجاوز الأزمة بعد تظافر الجهود على المستوى المحلي لتوفير هذه المادة الأساسية. وبعد الإنتهاء من الزيارة التي قام بها الوفد جدد رئيس اللجنة في مداخلته أن هذه الزيارة الاستعلامية الاستعجالية التي شكلت بالتنسيق مع السيد رئيس المجلس الشعبي الوطني ستختتم بتقرير مفصل يقدم إلى الجهات الوصية لمعرفة حقيقة ندرة الزيت في الآونة الأخيرة.

م.ج

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى