قوجيل وبوغالي يتحادثان مع سفير كوبا..تأكيد على ضرورة تكثيف الجهود من أجل وقف حرب الإبادة

استقبل صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة، أمس، بمقر مجلس الأمة، سعادة السيد ارماندو بوينو فرغارا Armando Vergara Bueno، سفير جمهورية كوبا بالجزائر، والذي أدى له زيارة وداع غداة انتهاء مهامه بالجزائر.

اللقاء شكل سانحة لاستعراض عمق العلاقات التاريخية المميزة بين الجزائر وكوبا، وسبل تعزيزها، وكذا تبادل وجهات النظر المتقاربة في مجملها، تجاه العديد من القضايا الإقليمية والدولية، وهي العلاقات التي تؤطرها علاقات سياسية نموذجية عريقة  تعود إلى ستة عقود ، يميزها الدعم المتبادل وتوافق الرؤى وتنسيق المواقف في المحافل الدبلوماسية الدولية الرسمية منها و البرلمانية ، ويغديها حرص قائدي البلدين  السيدين عبد المجيد تبون وميغيل دياز كانيل، على توسيع آفاقها بما يخدم مصلحة الشعبين الصديقين ويلائم نصاعة تاريخهما النضالي المشترك ضد الاستعمار والاستبداد وقهر الشعوب. كما أكد رئيس مجلس الأمة أن الجزائر تكن لكوبا تقديرا خاصا، وتتشارك مع شعبها وقياداتها التاريخية ذاكرة مفعمة بالكفاح من أجل القيم الإنسانية.

السفير عبر خلال اللقاء عن عميق امتنانه للترحيب الذي لقيه من طرف الجزائريات والجزائريين طيلة إقامته بالجزائر، والدعم الذي وفرته له السلطات لتسهيل عمله وتمثيل بلاده. مؤكدا ارتياحه لمستوى التعاون الثنائي بين البلدين في العديد من المجالات خاصة في مجالات الصحة والتربية والرياضة، كما أبدى إعجابه بالنهضة الاقتصادية التي تشهدها الجزائر الجديدة التي يرسي دعائمها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، وبالإصلاحات المثمرة والانجازات المحققة، معبرا عن ثقته بقادم تعاوني كوبي- جزائري   زاخر بالمكاسب والشراكات المثمرة والمشاريع المشتركة. كما أشاد سعادة السفير بالصدى الدولي المشرف الذي تحظى به الدبلوماسية الجزائرية بفضل توجهاتها الإنسانية ومبادئها الثورية الثابتة، واصطفافها الى جانب حقوق الشعوب، واستماتتها في الدفاع عن القضايا العادلة في العالم لاسيما القضية الفلسطينية، وذلك منذ انتخابها عضوا غير دائم في مجلس الأمن الدولي.. . مؤكدا رسوخ الموقف الكوبي من دعم القضيتين الصحراوية والفلسطينية…

أكد رئيس مجلس الأمة على ضرورة تكثيف الجهود من أجل وقف حرب الإبادة التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي في غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، وحيا الدعم المشرف لجمهورية كوبا لحق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة، وحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره والاستقلال. كما دعا إلى استغلال أطر التعاون والتكامل التي تجمع الجزائر وكوبا ومنها حركة عدم الانحياز من أجل إيجاد الحلول العادلة لمختلف القضايا المتعلقة بالقضاء على الاستعمار، وبتكريس الأمن والسلم والتنمية في العالم، وذلك عبر تجديد خطاب الحركة، ليتجاوز المفهوم القديم الذي أملته ظروف الحرب الباردة، وينتقل الى الإسهام الفعال بحيادتيه الايجابية في صياغة نظام دولي جديد أكثر نضجا ومسؤولية، مثلما دعا إليه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.

..”الجزائر وكوبا يقفان على نفس المسافة من العديد من القضايا الدولية”

استقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني، إبراهيم بوغالي، الأحد، بمقر المجلس، سفير جمهورية كوبا بالجزائر، السيد أرماندوفارقارا بوينو، الذي أدى له زيارة وداع غداة انتهاء مهامه بالجزائر.

في بداية اللقاء أشاد رئيس المجلس الشعبي الوطني بالعلاقات المتميزة والتاريخية بين البلدين والمواقف المشرفة التي شهدتها كل المحطات المشتركة وهوما اعطى متانة وزخما كبيرا للعلاقات بين الدولتين والشعبين تجسد من خلال التعاون المتميز في العديد من المجالات المختلفة على غرار المجال الصحي، آملا في توسيع الشراكة أكثر الى مجالات أخرى.

كما حث بوغالي بالمناسبة على تعزيز العلاقات بين الهيئات التشريعية بين البلدين وإعطاء نفس جديد للصداقة البرلمانية خاصة وان الجزائر وكوبا يقفان على نفس المسافة من العديد من القضايا الدولية، مؤكدا في نفس السياق بان مواقف الجزائر ثابتة لا تتغير تجاه القضايا العادلة في العالم وهي احترام المواثيق والمعاهدات الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول. كما تطرق الرئيس الى اللقاء الذي جمعه بالوفد الكوبي خلال أشغال الدورة 148 للاتحاد البرلماني الدولي.

كما تطرق الجانبان أيضا إلى الأهمية التي يكتسيها التعاون البرلماني في تعزيز الروابط القائمة بين البلدين، وجددا الحرص على إقامة حوار وتواصل دائمين في إطار مجموعات الصداقة البرلمانية التي نصبها البرلمانان الجزائري والكوبي، وكذا تنسيق المواقف في المحافل البرلمانية الدولية، بما يخدم المصلحة المشتركة للشعبين الصديقين ويحقق مزيدا من التقارب بينهما.

من جهته عبر سعادة السفير الكوبي عن سعادته واعتزازه بالفترة التي قضاها بالجزائر ممثلا لبلاده، مذكرا ومشيدا في نفس الوقت بالدعم والتعاون الذي لقيه خلال فترة تمثيله لبلاده بالجزائر، كما أشاد بالعلاقات المتميزة التي تربط البلدين الصديقين، وبمواقف الجزائر الثابتة والتاريخية تجاه كوبا، لاسيما فيما تعلق بالحصار الاقتصادي المضروب على بلده، مؤكدا أن العلاقات الجزائرية – الكوبية عميقة ودائمة وستبقى مفخرة لكوبا دولة وشعبا.

ز.ي

Exit mobile version