دوليفي الواجهة

كشفت عن كمبيوتر محمول يعمل بشريحة “إنتل”..”هواوي” تثير غضب الولايات المتحدة

انتقد أعضاء جمهوريون في الكونغرس الأميركي يوم الجمعة إدارة بايدن، بعد أن كشفت شركة «هواوي» الصينية العملاقة لأجهزة الاتصالات، والتي تخضع لعقوبات، عن كمبيوتر محمول هذا الأسبوع يعمل بشريحة ذكاء اصطناعي من «إنتل».

ووضعت الولايات المتحدة شركة «هواوي» على قائمة قيود تجارية في عام 2019 بسبب انتهاكها لعقوبات إيران، كجزء من جهد أوسع لإعاقة التقدم التكنولوجي لبكين. ويعني إدراج الشركة في القائمة أن على مورديها التقدم بطلب ترخيص خاص يصعب الحصول عليه قبل الشحن إليها، وفق «رويترز».

وسمحت رخصة واحدة، صدرت عن إدارة ترمب، لشركة «إنتل» بشحن معالجات مركزية إلى «هواوي» لاستخدامها في أجهزة الكمبيوتر المحمولة منذ عام 2020. وكان المتشددون تجاه الصين قد حثوا إدارة بايدن على إلغاء هذا الترخيص، لكن الكثيرين تقبلوا على مضض انتهاء صلاحيته في وقت لاحق من هذا العام، وعدم تجديده.

وكشف شركة «هواوي» يوم الخميس عن أول كمبيوتر محمول لها يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، وهو جهاز «ميت بوك إكس برو» الذي يعمل بمعالج «كور ألترا 9» الجديد من «إنتل»، مما أثار صدمتهم، وغضبهم، لأن هذا يوحي لهم بأن وزارة التجارة الأميركية قد صادقت على شحنات الرقاقة الجديدة إلى «هواوي».

وقال النائب الجمهوري مايكل غالاغر، رئيس اللجنة الفرعية في مجلس النواب المعنية بالصين، في بيان لـ«رويترز»: «إن إحدى أكبر الغرائب في واشنطن العاصمة هي سبب استمرار وزارة التجارة في السماح بشحن التكنولوجيا الأميركية إلى (هواوي)».

وقال مصدر مطلع على الأمر إن الرقائق تم شحنها بموجب ترخيص موجود مسبقاً. وقال المصدر وشخص آخر إن هذه القيود لا تشملها القيود الواسعة النطاق الأخيرة المفروضة على شحنات شرائح الذكاء الاصطناعي إلى الصين. ويعد رد الفعل هذا علامة على الضغط المتزايد على إدارة بايدن للقيام بالمزيد لإحباط صعود «هواوي»، بعد ما يقرب من خمس سنوات من إدراجها في قائمة قيود تجارية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى