لجنة الأسرى تسلمها للمنظمات الدولية والإنسانية : مذكرة حول الأسرى بعنوان ( لا تساهموا في قتل الضحية بصمتكم ) …

أكدت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة على دور المجتمع الدولي والانساني في توفير الحماية اللازمة للأسرى الفلسطينيين وإنقاذهم من الموت في سجون الاحتلال الاسرائيلي . جاء هذا في المذكرة التي قدمتها اللجنة في صباح الخميس الموافق 16 يوليو 2020 لممثلي المنظمات الدولية وأبرزها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان ومنظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة بعيدا عن اللقاءات في خطوة احتجاجية على صمت المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية وكانت المذكرة على النحو التالي ….

مذكرة من لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات والأهالي

حول الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي

( لا تساهموا في قتل الضحية بصمتكم )

السيد /     . . . . المحترم

تحية الحرية والضحية وبعد ،،،،

نضع بين أيديكم هذه المذكرة الموجزة حول أوضاع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي الذين تقارب أعدادهم 5000 أسير من بينهم 42 أسيرة من ماجدات فلسطين لعلها تجد آذانا صاغية وهي من بين آلاف المذكرات التي قدمناها في لجنة الأسرى للقوى الوطنية وأهالي الأسرى والمؤسسات العاملة في شؤون الأسرى حيث جريمة الإهمال الطبي المتعمد المتواصلة على يد إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية بضوء أخضر من رأس الهرم السياسي الإسرائيلي والتي أودت بحياة 69 أسيرا فلسطينيا كان آخرهم الأسير سعدي خليل الغرابلي الذي قضى نحبه شهيدا في فجر يوم الأربعاء الموافق 8 / 7 / 2020 ليرتفع عدد شهداء الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة إلى 224 من بينهم 7 أسرى قضوا بإطلاق نار مباشر + 73 أسيرا قضوا بفعل التعذيب + 75 أسيرا قضوا في ظروف اعتقالية خطيرة أبرزها العزل والعزل الانفرادي . هذا ولا تزال الاقتحامات والاعتداءات العدوانية الإسرائيلية على الأسرى العزل في مختلف السجون مستمرة حيث القمع الذي تتصدره الوحدات الخاصة التابعة لإدارة مصلحة السجون بواسطة الكلاب البوليسية والغاز المسيل للدموع والضرب بالهراوات والتهديدات العنصرية بالقتل والحرمان من العلاج وزج الضباط والجنود والأطباء والجنائيين الإسرائيليين المصابين بوباء كورونا للاحتكاك والاشتباك مع الأسرى ومنع مواد التعقيم من الدخول لأقسام وغرف الأسرى إلى جانب حرمان الأسرى من الفحص والكشف الطبي على أيدي أطباء مختصين في ظل انتشار وتفشي وباء كورونا القاتل حيث كان الإعلان مؤخرا عن إصابة الأسير المصاب بمرض السرطان كمال نجيب أبو وعر بفيروس كورونا والذي نحذر من استشهاده في أية لحظة نتيجة للإهمال الطبي المتعمد الذي تمارسه دولة الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى وعلى رأسهم المرضى . إننا في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية وإذ نحمل للاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة أسرانا فإننا أيضا نحمل للصمت الدولي والإنساني جزءا ليس قليلا من المسؤولية حيث اللف والدوران في دائرة التعبير عن القلق بعيدا عن الحراك الجاد لإنقاذ الأسرى الفلسطينيين من أنياب السجن والمرض ووباء كورونا الذي بات يغزو السجون الإسرائيلية وأجساد الأسرى بفعل الجرائم والقوانين والسياسات العنصرية الإسرائيلية . إن جرائم إدارة مصلحة السجون تكشف دائما عن الوجه الحقيقي لدولة الاحتلال الإسرائيلي ما يلزم المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية بالعمل فورا لإرسال بعثات ولجان مختصة لتقصي الحقائق والاطلاع على أوضاع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية والعمل على إلزام الاحتلال الإسرائيلي باحترام حقوق الانسان والإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السن دون قيد أو شرط . هذا غيض من فيض المعاناة الفلسطينية في سجون الاحتلال الإسرائيلي خاصة ومن معاناة الشعب الفلسطيني الواقع تحت مقصلة الاحتلال الإسرائيلي وهو الأخير والأطول في التاريخ فلا تساهموا في قتل أسرانا بصمتكم . وختاما فإننا نطالب منظمة الصحة العالمية بالعمل على انعاش وجودها ودرورها لخدمة القضايا الإنسانية وعلى رأسها قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي الذين يحاصرهم المرض ووباء كورونا بفعل نقص المناعة والإهمال الطبي الإسرائيلي المتعمد . وبالرغم من مطالبتنا الدائمة فإننا نجدد اليوم مطالبتنا للجنة الدولية للصليب الأحمر بعد إصابة الأسير كمال أبو وعر بفيروس كورونا بالقيام بواجباتها والتزاماتها بعيدا عن دائرة التعبير عن القلق والاستخفاف بمصير الأسرى المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي في ظل انتشار فيروس كورونا وتصعيد الاحتلال الإسرائيلي لسياسة الإهمال الطبي المتعمد ما يشكل خطرا على حياة الأسير وكافة الأسرى . ونجدد التأكيد على أن المنابر الدولية والإنسانية حق لكل شعوب العالم والقضايا الإنسانية ومن حق أهالي الأسرى الفلسطينيين أن يصعدوا ويتربعوا عليها لمخاطبة العالم حول أبنائهم الأسرى الذين تتبخر أعمارهم في سجون الاحتلال الاسرائيلي . لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية وأهالي الأسرى والمؤسسات

Exit mobile version