عاجل :
الرئيسية / دولي / لقاء عسكري سوري عراقي على الحدود بين البلدين

لقاء عسكري سوري عراقي على الحدود بين البلدين

 

أجرت قيادات عسكرية في الجيشين السوري والعراقي، الثلاثاء 6 أوت، عملية استكشاف مشتركة على الحدود بين البلدين تمهيدا لإنشاء معبر مشترك بين الحدود السورية – العراقية.

وقال مصادر اعلامية إن المعبر الذي يتم العمل على افتتاحه يبدأ من البوكمال في الأراضي السورية، ليقابله معبر القائم – حصيبة على الجهة العراقية من الحدود.

وخلال جولة على المعبر، اطلع ضباط الجيشين السوري والعراقي على النقاط العسكرية المشتركة بين البلدين للتأكد من جاهزيتها لأي طارىء، والقدرة على تثبيت النقاط في محيطها.

وحضر من الجانب السوري اللواء شوقي يوسف رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية بالمنطقة الشرقية، واللواء أكرم حويجة رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في البوكمال.

وكان في جويلية الماضي قد جرى في قضاء القائم المحاذي في الحدود مع سوريا على إعادة فتح المعبر الحدودي مع مدينة البوكمال السورية، قريبا.

أعلن قائممقام قضاء القائم، أحمد جديان، في تصريح خاص لـ”سبوتنيك” في العراق، اليوم الاثنين، 22 تموز/يوليو، قائلا: “إن اتفاق أبرم في القضاء عندما زارنا مستشار الأمن الوطني، فالح الفياض، ومدير المنافذ الحدودية العراقية، كاظم الفياض، والسفير السوري في العراق، ووفود من العمليات المشتركة، على أن يتم إعادة فتح المنفذ أو المعبر الحدودي بين القائم والبوكمال السورية، خلال ستة أشهر، من تاريخ الزيارة”.

وترتبط سوريا مع العراق بثلاثة معابر حدودية، اثنان منهما يقعان تحت سيطرة الاحتلال الأمريكي، الأول هو (اليعربية/ ربيعة) الذي يربط أقصى شمال شرق سوريا بالأراضي العراقية، وتسيطر عليه قوات التحالف الأمريكي متخذة من ميلشيات (قسد) واجهة لها على المعبر، فيما الأخر فهو معبر (الوليد/ التنف) الذي تحتله القوات الأمريكية والبريطانية بشكل مباشر.

أما المعبر الثالث البوكمال  القائم، فقد نجحت القوات السورية والعراقية وحلفاؤهما على طرفي الحدود بتحريره نهاية العام 2017 من مسلحي تنظيم داعش، وذلك إثر سباق محموم للقوات البرية المتقدمة من منطقة دير الزور باتجاه المعبر شرقا، في مقابل القوات الأمريكية والبريطانية والميليشيات الموالية لهما في شرق الفرات (قسد) وفي منطقة التنف (مغاوير الثورة السورية)، ممن حاولوا الوصول إلى المعبر لتحقيق رزمة من الأهداف يأتي في مقدمها تركيز الضغط الاقتصادي على سوريا، ومنع أي تواصل بري لها مع العراق قد يتيح تدفق السلع بينهما سيساهم بالتأكيد في تخفيف وطأة الضغط الاقتصادي والمعيشي داخل سوريا، وامتدادا إلى إيران، وحتى الصين في سياق مناهضة الغرب لمشروعها (طريق الحرير) الذي تعد مدينة تدمر ركنا أساسيا منه.

وكان معبر (البوكمال/ القائم) أهم المعابر الثلاثة قبل عام 2011، قبل أن يسيطر عليه في جويلية 2012 تنظيم مسلح يدعى (الجيش الحر) سرعان ما بدّل اسمه إلى (جبهة النصرة) فرع تنظيم القاعدة في بلاد الشام، قبل أن تبدّله مجددا إلى اسم (الدولة الإسلامية العراق والشام/ داعش) في عام 2014، وذلك إثر خلافات داخلية عصفت بتنظيم القاعدة في أفغانستان حول متزعم ما يسمى (إمارة بلاد الشام).

ويقع قضاء القائم الذي كان يعتبر أحد أخطر معاقل تنظيم “داعش” (الإرهابي المحظور في روسيا) على بعد نحو 400 كم شمال غرب بغداد بالقرب من الحدود السورية وعلى طول نهر الفرات.

وحررت القوات العراقية، قضاء القائم بالكامل من سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي، في مطلع نوفمبرعام 2017، ضمن عمليات استعادة مناطق أعالي الفرات، غربي الأنبار.وأعلن رئيس الوزراء العراقي السابق، حيدر العبادي، في 9 ديسمبر2017، تحرير الأنبار “المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة البلاد”، من سيطرة “داعش” الإرهابي وصولا إلى الحدود السورية.

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

شاهد أيضاً

بلعمري يفجر مفاجأة مدوية في الشباب السعودي

  كشفت تقارير صحفية على أن المدافع الجزائري جمال بلعمري يرغب في رفع راية العصيان …