ثقافة وفنفي الواجهة

مؤسسات ثقافية عالمية تتواصل مع جمهورها عبر المنصات الالكترونية

نمط حياة جديد يفرضه فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” على العالم، الذي أغلق جميع أبوابه كإجراءات احترازية ووقائية، خوفا من تفشيها، الأمر الذي استدعى إلى غلق معظم المؤسسات الرياضية والثقافية وأماكن التجمعات أم الجمهور، غير أن هذا الظروف لم يوقف من عزيمة بعض المؤسسات الثقافية الدولية في التواصل مع جمهورها، فلجأت كحل مؤقت إلى  المنصات الإلكترونية وشاشات التلفزيون لتقديم نشاطاتها الأسبوعية حرصا على تواجدها.

قرارات اتخذتها معظم دول العالم تتعلق بغلق مختلف منشأتها الثقافية والرياضية وكل أماكن التي تضم تجمعات تزيد عن مائة شخص، وذلك احترازا من تفشي فيروس كورونا القاتل، الذي يحصد بشكل يومي الألف من الأرواح، إلا أن هذا لم يمنع بعض المؤسسات العالمية في تواصل مع جمهورها وذلك من خلال استغلالها لمنصات الكترونية تقدم من خلالها عروضها ونشاطاتها على المباشر، ومن بين هذه المؤسسات التي اتخذت هذا المسعى نذكر دار الأوبرا الفرنسية “فرساي” التي قدمت يوم السبت الماضي حفل اوركسترا للمايسترو فرانسوا كزافييه روث مع فرقته عرضاً في صالة غاب عنها الجمهور، إلا أن التصفيق كان حاضراً في منازل عشاق هذا النوع من الموسيقى الكلاسيكية المجبرين على البقاء في بيوتهم في خضم أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد.

واستطاع محبو بيتهوفن أن يستمعوا إلى أبرز سيمفونياته من خلال محطة “ميتزو” التي نقلت مباشرة عرض دار الأوبرا الملكية في فرساي. وليست هذه القناة الوحيد التي تقدم عروض مباشرة لنشاطات ثقافية بل حذت حذوها عدد من المنصات مماثلة ولا يقتصر بثها على الحفلات المباشرة بل تعرض حفلات وعروضاً قديمة مسجلة، كما أن هناك بعض المبادرات الفردية لفنانين وجدوا أنفسهم عاطلين عن العمل بين عشية وضحاها.

وأبرز مثال على ذلك، عازف البيانو الألماني الروسي إيغور ليفيت الذي يبث منذ أيام على حسابه في “تويتر” فيديوهات له مباشرة من منزله لإسعاد نحو 60 ألفاً من متابعيه.

ومن غرفة الجلوس، غنت الميتزو سوبرانو الأمريكية جويس دي دوناتو، الأحد، برفقة المغني البولندي بيوتر بيزالا مقتطفات من أوبرا “ويرثر” لماسينيه مباشرة على “إنستغرام” و”فيسبوك” مستغلين الفرصة لطلب التبرعات للمسارح وفرق الأوركسترا في فرنسا، حيث نشر عازف الكمان رونو كابوشون، الأحد، مقطع فيديو له على “تويتر” وهو يعزف لحناً لدفوراك باستخدام تطبيق “نوماد بلاي” الذي يسمح للعازف أن ترافقه فرقة أوركسترا افتراضية.

وأطلقت قاعة “لا فيلارموني” في باريس شعار “إذا لم تأتِ للاستماع إلى الموسيقى، فالموسيقى ستأتي إليك” معلنة أن كل حفلاتها السابقة متوافرة على تطبيق “فيلارموني لايف” إضافة إلى قوائم وزيارة افتراضية لمتحفها للموسيقى على موقعها الإلكتروني.

قالت دار الأوبرا في باريس، التي تشهد موسماً سيئاً جداً بعد إضراب تاريخي ومكلف يضاف إليه الإغلاق الأخير بسبب فيروس كورونا لوكالة فرانس برس، إنها ستبث برنامجاً مجانياً للأوبرا والباليه على موقعها بالتعاون مع “كالتشر بوكس”.

وبدأت الاثنين أوبرا متروبوليتان في نيويورك، وهي واحدة من دور الأوبرا الأبرز في العالم، إعادة بث إنتاجاتها مجاناً على موقعها، وتقوم بالمثل كل من أوبرا فيينا وأوبرا ميونيخ، وذهبت أوبرا ستوكهولم إلى حد بث عرض “فالكيري” لفاغنر مباشرة لمدة 5 ساعات مع تقديم استراحات على موقعها.

أما أوركسترا برلين الفلهرمونية العريقة فقد أتاحت لمحبي الموسيقى الكلاسيكية الولوج المجاني لمدة شهر إلى خدمة “قاعة الحفلات الرقمية” التي عادة ما تكون مدفوعة.

…فنانون عرب يحيون حفلات عبر مواقع التواصل الاجتماعي

أما بالوطن العربي الذي أجل كل نشاطاته الثقافية بما فيها مهرجانات سينمائية هامة وحفلات فنية، فقد أختار عدد من الفنانين العرب اللجوء إلى منصات التواصل الاجتماعي للتواصل مع جمهورهم من ناحية، وتشجيعهم على البقاء في المنازل من ناحية أخرى، حيث أصبحت فيسبوك ويوتيوب وأنستغرام، من أهم الوسائل الجديدة لإقامة الحفلات في الدول العربية.

وأعلن المطرب المصري تامر عاشور، عبر صفحته الشخصية بموقع تويتر، إقامته حفلة غنائية عبر قناته بموقع يوتيوب، وتفاعل آلاف المغردين مع عاشور، مشيدين بالفكرة ومحاولته بث الروح الإيجابية بين جمهوره، كما أعلنت فرقة مسار إجباري عن موعد حفلة عبر يوتيوب نهاية الشهر الجاري يتم بثها مباشرة، خاصة بعد أن تم إلغاء حفلات الفريق التي كان مقررا إقامتها خلال الفترة المقبلة.

وأكدت الفرقة استمرار أنشطتها الفنية رغم إلغاء الفعاليات الفنية، والاستعانة بمواقع التواصل الاجتماعي كوسيلة لإتاحة الفن للجمهور العربي رغم الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم.

كما حدد الفنان الأردني عزيز مرقة، حفلته يوم 20 مارس الجاري، لتقديم حفلة غنائية متنوعة عبر صفحته بموقع ” فيسبوك”، وحرص على اختيار منصة فيسبوك بدلا من منصتي “ديزر” او “يوتيوب” للوصول إلى أكبر عدد من المتابعين، ومع توالي دعوات الفنانين والفرق الموسيقية لتقديم حفلات مباشرة عبر منصات التواصل الاجتماعي، خصص آخرون أوقات محددة يوميا لتقديم باقة من أغانيهم المميزة.

من جهته أعلن الفنان السوري زياد سحاب تخصيص الساعة 7 مساء لتقديم أغانٍ وبثها عبر فيسبوك، كما خصص تطبيق “أنغامي” الساعة 7 مساء بتوقيت مصر، موعدا لتقديم أغانٍ مختلفة يوميا عبر فقرة “كل يوم مع فنان” عبر حسابها بموقع أنستغرام.

ونالت مبادرة المطربين العرب إعجاب مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أكدوا إيجابية المبادرة ودورها في دعم الإجراءات التي أعلن عنها في عدد كبير من الدول العربية مؤخرا لمواجهة فيروس كورونا.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى