عاجل :
الرئيسية / وطن / مؤسسات ناشئة: الاعتماد على الابتكار لتحفيز النمو الاقتصادي

مؤسسات ناشئة: الاعتماد على الابتكار لتحفيز النمو الاقتصادي

أكد الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة، ياسين المهدي وليد، خلال مداخلته بمنتدى افتراضي حول ريادة الأعمال، على ضرورة الاعتماد على الابتكار من أجل تحفيز النمو الاقتصادي.

وأوضح السيد وليد أن الجزائر “تواجه بعض التحديات الكبيرة في الوقت الحالي، وأهمها هو الانتقال من نموذج اقتصادي قائم على عائدات النفط إلى اقتصاد أكثر استدامة ومرونة وأكثر طموحا”، حسبما أفاد به بيان لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر التي نظمت أمس الثلاثاء هذا المنتدى تحت عنوان “ريادة الأعمال في الجزائر: التحديات والفرص”.

وفي هذ السياق، دعا الوزير المنتدب إلى “مزيد من الابتكار لتحفيز النمو الاقتصادي”، معتبرا أنه “لحل مشاكل الغد، نحن بحاجة اليوم إلى حلول وأفكار جديدة”. وخلال العرض الذي قدمه، لفت السيد وليد إلى “التقدم” المسجل مؤخرا في الجزائر في مجال توفير الموارد لرواد الأعمال، لاسيما من خلال إنشاء صندوق عمومي جديد مخصص للاستثمار في المؤسسات الناشئة يسمى “صندوق تمويل المؤسسات الناشئة الجزائري”.

يضاف إلى ذلك، إطلاق أول مسرع عمومي للابتكار والمؤسسات الناشئة، والذي “يوفر التمويل والتكوين والتوجيه وكل ما تحتاجه الشركات الناشئة لبدء أعمالها”، حسب الوزير المنتدب. من جهته، أكد القائم بالأعمال في السفارة الأمريكية بالجزائر، غواتام رانا، التزام السفارة بتعزيز ريادة الأعمال وتنويع الاقتصاد في الجزائر، مشيرا إلى مجموعة البرامج التي ترمي إلى بلوغ هذا الهدف.

وصرح السيد رانا، بأن “ريادة الأعمال والابتكار والمخاطرة متأصلة بعمق في تركيبة الولايات المتحدة” مذكرا بهذا الخصوص برواد الأعمال الأمريكيين المشهورين مثل ستيف جوبز وجيف بيزوس وإيلون موسك والذين عاشوا –حسبه- جوهر” الحلم الأمريكي”.

كما سلط الضوء على عدد من برامج السفارة الأمريكية التي تهدف إلى مساعدة الجزائريين على تطوير مهارات ريادة الأعمال والقابلية للتوظيف، وعلى رأسها مبادرة الشراكة الشرق أوسطية “ميبي” التابعة للحكومة الأمريكية، التي دعمت العديد من مشاريع ريادة الأعمال في الجزائر، بما في ذلك مبادرة المؤسسات الناشئة الجزائرية ومبادرة “وورلد لورنينغ”.

وسمحت مشاريع ريادة الأعمال الأخيرة ضمن مبادرة “ميبي” إلى “تكوين الآلاف من رواد الأعمال الشباب، وإطلاق المئات من الشركات الجديدة، وتحقيق الاستقرار في عشرات الشركات الناشئة في أكثر من 20 ولاية في جميع أنحاء البلاد”، حسب البيان.

و شارك في هذا المنتدى الافتراضي أيضا رواد الأعمال الجزائريين أحمد رامي مبروك ، مؤسس الشبكة الفنية “فينان” والقيادي في”أن روسي إيسي” والتي تهدف إلى أن تكون أول نظام بيئي للرسكلة في الجزائر، إلى جانب شذى الإسلام بن محسن، المديرة الإدارية للأكاديمية المستقبلية “أنتروجكس”، ياسين رحمون من مبادرة الشركات الناشئة الجزائرية ومهدي بنتومي وحمزة كودري من المنظمة غير الحكومية “وورلد لورنينغ”.

يذكر أن المنتدى الذي نظمته السفارة الأمريكية يندرج في إطار إحياء أسبوع ريادة الأعمال العالمي حيث “تحتفل أكثر من 180 دولة بهذه التظاهرة الذي تهدف إلى تسهيل بدء الأعمال وتنميتها لأي شخص في أي مكان، من أمريكا إلى الجزائر”، يضيف نفس البيان.

ق.و

شاهد أيضاً

جمعية المنتجين الجزائريين للمشروبات: الضرائب تخسر أموالا طائلة بسبب مشكل التوزيع

عقدت لجنة الشؤون الاقتصادية والتنمية والتجارة والصناعة والتخطيط بالمجلس الشعبي الوطني، الأربعاء، اجتماعا ترأسه السيد …