ثقافة وفن

متحف سينما الجزائر يحتفي بالموسيقار “أحمد مالك” في ذكرى وفاته

يقوم متحف سينما الجزائر بتكريم الموسيقار أحمد مالك الذي رحل عن عالمنا في 20 جويلية من سنة 2008، وذلك عرفانا بما قدمه للفن الجزائري من روائع بقيت تشكل ذاكرة جماعية لكل الجزائريين من أهمها “عطلة المفتش الطاهر” و”عمر قتلاتو” و “ليلى والآخرون” و”برير”، من خلال عرض مجموعة من الأفلام إلى غاية 22 جويلية الجاري.

ويتضمن البرنامج المسطر للمناسبة والذي ينطلق بداية من اليوم بعرض فيلم  “أبو ليلى” للمخرج أمين سيدي بومدين، أهم الافلام التي ساهمت موسيقها التصويرية في نجاحها على غير فيلم “ليلى والآخرون” للمخرج سيد علي مظيف، و”عمر قتلاتو” للمخرج مرزق علواش، “عطلة المفتش طاهر” للمخرج موسى حداد، هذا إلى جانب عرض في انتظار السينونوات” للمخرج كريم موساوي.

أحمد مالك ينتمي إلى جيل من الموسيقيين الجزائريين تلّقى تعليمه الأكاديمي في أربعينيات القرن الماضي، ليساهم في تأسيس العديد من الفرق التي قدّمت ما يمكن تسميته بكلاسيكيات الموسيقى الجزائرية، وكان يعزف على عدّة آلات منها الناي والبيانو والأكورديون، وعقب الاستقلال عام 1962، سطع اسمه كأحد أبرز مؤلّفي الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام التي أخرجت في تلك المرحلة، منها “عطلة المفتش الطاهر” لـ موسى حداد، و”منطقة محرمة” لـ أحمد لعلام، و”الفحّام” لـ محمود بوعماري وغيرها الكثير، تربع الموسيقار أحمد مالك على عرش الموسيقى التصويرية في الجزائر، تاركا بصماته العملاقة في سجل الموسيقى الجزائرية، في رحلة دامت قرابة خمسة عقود انتهت به في فراش المرض الذي لم يرحم عطاءه وماضيه، ولم يسع طوال مسيرته إلى أي بهرجة أو مكاسب مادية.

ولد الفنان أحمد مالك في 6 مارس سنة 1931 ببرج الكيفان من عائلة عاصمية الأصل، التحق بالمعهد الموسيقي سنة 1942، ومكنته هذه الفرصة من تعلم العزف على آلة الناي، واختص أيضا فيما بعد في العزف على آلة البيانو والأكورديون، ومع حلول سنة 1947 انخرط أحمد مالك في الجوق العصري للإذاعة تحت قيادة مصطفى اسكندراني، كما نشط في فرقة موسيقية لـ “أميدي كربونال” الذي كان يشجع المواهب الجزائرية. وكان يتعامل مع بعض الفنانين والفرق الجزائرية من خلال عمله كموزع موسيقي. وطلبه الراحل حداد الجيلالي ليضمه إلى فرقته. ومع بداية فترة الخمسينيات أسس أحمد مالك فرقته الخاصة، وتشابه خطه في الموسيقى مع أعمال الراحل محمد إقربوشن، وبعد الاستقلال وجد أحمد مالك نفسه محتكرا لنوع الموسيقى التصويرية، ولم يكن له منافسون ما عدا بعض الملحنين الفرنسيين الذين لحنوا لبعض السينمائيين الجزائريين، ومع بداية الثمانينيات أدخل مالك تقنية الموسيقى الإلكترونية في أعماله بلمسة خاصة به، وأنشأ استديو خاصا في بيته لينجز فيه أعمالا كثيرة أضافها إلى رصيده الحافل. كما شارك أحمد مالك في عدة ملتقيات دولية في كندا واليابان وغيرهما، باعتباره خبيرا في مجال الموسيقى، واحتك مع كبار النقاد والمؤرخين السينمائيين العالميين.

ومن روائع أحمد مالك موسيقى فيلم “عطلة المفتش الطاهر” سنة 1972، “ليلى وأخواتها” سنة 1977، و”المنطقة المحرمة” سنة 1972، “الفحّام” سنة1972، و”عمر قتلاتو” سنة 1976، و”بلا جذور” سنة 1976، و”حواجز” سنة 1977، و”تشريح مؤامرة” سنة 1977، إلى جانب “مغامرات بطل” سنة 1978، و”سقف وعائلة” سنة 1982 و”زواج موسى” سنة 1982، “إمبراطورية الأحلام” و”الرجل الذي ينظر من النافذة”، و”رحلة شويطر” كما عمل الفنان مع التونسيين من خلال فيلم “عزيزة” سنة 1970، ويعد الموسيقار أحمد مالك رجل مبادئ فهو يرفض الوصولية، ولم يجن الثروة من أعماله، لأن هدفه لم يكن ينحصر في المكاسب المالية. وسجل قرصا مضغوطا في باريس، وآخر في تونس مع نهاية الثمانينيات، يتضمنان مجموعة أعماله، وكانت قد كرمت رئاسة الجمهورية أحمد مالك في 5 جويلية 1987 من خلال تكريم جل أعماله، كما كرم من قبل التلفزيون.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلايمة في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى