عاجل :
الرئيسية / وطن / متدخلون في ندوة تاريخية: قيادة الثورة التحريرية تحلت بالذكاء في جلب السلاح عبر الحدود

متدخلون في ندوة تاريخية: قيادة الثورة التحريرية تحلت بالذكاء في جلب السلاح عبر الحدود

 

أكد متدخلون في الندوة التاريخية التي احتضنها مركز الإعلام الإقليمي الشهيد عمر بن خميس بباتنة التابع للناحية العسكرية الخامسة الشهيد زيغوت يوسف حول التسليح والتموين إبان ثورة نوفمبر1954 بأن “قيادة الثورة التحريرية تحلت بالذكاء في جلب السلاح عبر الحدود”.

فرغم التضييق الكبير الذي فرضه المستعمر على الثورة التحريرية فإن قادتها – يضيف المتدخلون- “تمكنوا من إدخال السلاح عبر الحدود وتموين الثورة خاصة وأن الشهيد مصطفى بن بولعيد كان منذ البداية يخطط لوضع شبكة للتسليح.”  وأكد في السياق الباحث وأستاذ التاريخ بجامعة باتنة 1 يوسف مناصرة أن التنسيق الكبير بين الشهيد مطصفى بن بولعيد بالداخل والمجاهد المرحوم أحمد بن بلة بالخارج مكن من وضع أول قاعدة تسليح في ليبيا لفائدة الثورة في أغسطس 1954.

وركز ذات المختص في تدخله على تسليح الثورة التحريرية عن طريق البحر من خلال السفن التي كانت تمرر السلاح للثوار, حيث تحدث عن البواخر التي وصلت سالمة و تمكنت من تسليم ما كانت تحمله من سلاح وأولها باخرة “دينا” في أبريل 1954 ثم باخرة “انتصار1” في يوليو من ذات العام ثم باخرة “انتصار 2 ” التي كانت تعرف بباخرة حنبعل وتلتها بواخر أخرى.

وشدد مناصرة على أن القوات الاستعمارية لما حجزت باخرة “سلوفينيا” التي كانت محملة بالسلاح للثوار بالداخل “شق عليها أن تتهم الجزائريين بتمرير السلاح آنذاك لأن الجزائريين استعملوا فيها الذكاء واستعانوا بالاستخبارات لوضع الأسلحة بها.”  وتخللت الندوة شهادات حية لمجاهدين وكان من بينهم محمد عثامنة الذي يعد آخر من تبقى تقريبا من مجموعة المتطوعين, أو كما كان يطلق عليها آنذاك ب “الفولونتيا” في يونيو 1955 بقيادة أحمد عزوي والتي أوكلت لها مهمة ضرب العدو في أي جهة من المنطقة الأولى.

وأشرف على الندوة التي تم تنظيمها بمناسبة الذكرى ال64 لاندلاع ثورة نوفمبر1954 المدير الجهوي للاتصال والإعلام والتوجيه بالناحية العسكرية الخامسة العقيد سليم قرعيش الذي أكد على أهمية الندوة التي تعتبر -كما قال- “استجابة للعناية التي توليها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني لتاريخنا الوطني الزاخر بالبطولات”.

وتهدف -يضيف المصدر- إلى “إعطاء هذا الجانب من شخصيتنا الوطنية بعده الحقيقي والمكانة اللائقة بما يساهم في تعزيز روح الانتماء لدى الأفراد العسكريين ويقوي ارتباطهم الوثيق بقيمهم الوطنية وافتخارهم بتاريخهم الوطني”. وتخللت الندوة التي تابعها باهتمام كبير أفراد من الجيش الوطني الشعبي محليا عرض فيلم وثائقي بعنوان “لإمداد في جيش التحرير الوطني قوافل الكرامة والفداء”.

م.م

شاهد أيضاً

السفير الروسي: الجزائر “عنصر مهم” في المنطقة الافريقية والمتوسطية

تطابق في المواقف بين موسكو والجزائر حول ملف الصحراء الغربية أكد سفير روسيا لدى الجزائر …