عاجل :
الرئيسية / دولي / مجلس الأمن الدولي يدعم إقرار هدنة في ليبيا خلال عيد الأضحى

مجلس الأمن الدولي يدعم إقرار هدنة في ليبيا خلال عيد الأضحى

 

الأمم المتحدة – قال مجلس الأمن الدولي إنه يدعم إقرار هدنة خلال عيد الأضحى المبارك في ليبيا المنكوبة بالصراع، وذلك غداة مقتل أكثر من 40 شخصا وإصابة أزيد من 50 جراء قصف جوي، مساء أول أمس الأحد، في مدينة مرزق جنوب غرب ليبيا.

وفي بيان صحفي، رحب المجلس بدعوة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، وأعرب عن تأييده لإعلان هدنة بين الأطراف المتحاربة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، الذي يصادف حلوله يوم الأحد القادم. وطرح سلامة هذه الدعوة كجزء من خطة عمله لإنهاء النزاع الليبي خلال إحاطته التي قدمها للمجلس قبل أسبوع.

واقترح أيضا عقد اجتماع رفيع المستوى للدول المعنية لإنهاء الأعمال العدائية وتنفيذ حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة، إضافة إلى عقد اجتماع لشخصيات بارزة ومؤثرة من ليبيا للاتفاق على طريقة للمضي قدما.

وقال المجلس في بيان صدر يوم أمس الاثنين إن “هذه الهدنة يجب أن تكون مقترنة بتدابير لبناء الثقة بين الطرفين”.

كما أكد مجددا على نداءاته السابقة، لا سيما دعوة جميع الأطراف إلى الالتزام بوقف إطلاق النار والعودة سريعا إلى عملية سياسية تجري بوساطة الأمم المتحدة. وأفاد البيان أن “السلام والاستقرار الدائمين في ليبيا، بما في ذلك وضع حد للأزمة الإنسانية المتفاقمة، لن يتحققا إلا من خلال حل سياسي”.

و قتل أكثر من 40 شخصا وأصيب أزيد من 50 جراء قصف جوي، الأحد الماضي، في مدينة مرزق جنوب غرب ليبيا، حسب ما أعلن مسؤول محلي ليبي وحكومة الوفاق الوطني. وقال عضو بلدية مرزق، محمد عمر،إن “مبنى في وسط مدينة مرزق كان يتجمع فيه المئات من سكانها في إطار جولات صلح بين أطراف متخاصمة في المدينة تعرض على نحو مفاجئ، مساء أمس، لقصف جوي خلف أكثر من 40 قتيلا وأكثر من 50 جريحا”. وأكد عمر “أن جميع الذين سقطوا من المدنيين”، نافيا استهداف أي قوات مسلحة في الموقع.

من جهته، أدان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، في بيان على صفحته في (فيسبوك) ،”بأقسى عبارات الإدانة القصف الجوي الذي تعرضت له مدينة مرزق من قبل مليشيات حفتر، واستهدف حي القلعة السكني، وما سببه من سقوط العشرات من القتلى والجرحى من المدنيين”. وحمل البيان قوات حفتر “المسؤولية كاملة” عن هذا القصف الجوي.

وطالبت حكومة الوفاق “بعثة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهما وإجراء تحقيق في ما ارتكبته وترتكبه هذه المليشيات من جرائم في مرزق لتتم محاسبة مرتكبيها والواقفين وراءها”. وتشن قوات  حفتر غارات جوية تستهدف مطار معيتيقة الدولي مستهدفا الشق العسكري من قاعدة معيتيقة الجوية.   ويعد مطار معيتيقة الدولي المقام داخل قاعدة معيتيقة الجوية المنفذ الجوي الوحيد في غرب ليبيا.

وتتواصل المعارك جنوب العاصمة طرابلس بين قوات حفتر وقوات موالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من الأمم المتحدة  منذ إعلان  حفتر  في الرابع من أبريل الماضي عن عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس قابلتها حكومة الوفاق بعملية “بركان الغضب” لصد الهجوم. وتسببت المعارك في مقتل 1093 شخصا وإصابة نحو 6 آلاف منذ اندلاعها  إضافة إلى نزوح 105 الاف شخص من مواقع الاشتباكات  بحسب الأمم المتحدة.

شاهد أيضاً

عودة انتشار “بوحمرون” بالمغرب و توصيات بضرورة التقليح

حذّرت منظمة الصحة العالمية من عودة انتشار الحصبة أو “بوحمرون”، مشيرة إلى ارتفاع في عدد …