الأخيرةدوليفي الواجهة

مجلس الإشراف يؤيد تعليق حسابات ترمب

أعلن مجلس الإشراف على محتوى فيسبوك، اليوم، أن الشركة يمكنها الاستمرار في منع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، من استخدام منصاتها.

وتؤكد هذه الخطوة التاريخية، قرار الشركة لتعليق حساب ترامب في جانفي،  بعد أعمال الشغب واقتحام الكونغرس الأمريكي. ولكن رغم ذلك، قال “مجلس الإشراف” إن “فيسبوك” يجب أن يتراجع القرار في غضون 6 أشهر.

وكتب المجلس في قراره: “في غضون 6 أشهر من هذا القرار، يتعين على فيسبوك إعادة النظر في العقوبة التي فرضتها في 7 جانفي، وتحديد العقوبة المناسبة. يجب أن تستند هذه العقوبة إلى خطورة الانتهاك واحتمال الضرر المستقبلي. كما يجب أن تكون متسقة مع قواعد فيسبوك للانتهاكات الجسيمة، والتي يجب أن تكون بدورها واضحة وضرورية ومتناسبة”.

كما انتقد المجلس “فيسبوك” بسبب تحديد التعليق لأجل غير مسمى، إذ جاء في القرار: “عبر تطبيق عقوبة غامضة بلا معايير، ثم إحالة هذه القضية إلى مجلس الإشراف لحلها، تسعى فيسبوك إلى تجنب مسؤولياتها”.

وينطبق القرار أيضاً، على إنستغرام المملوكة لشركة “فيسبوك” حيث يمتلك ترامب حساباً أيضاً. ولدى ترامب حوالي 60 مليون متابع على المنصتين.

وكانت قد علقت حسابات ترامب “إلى أجل غير مسمى” على “فيسبوك” و”إنستغرام” في 7 جانفي، بعد يوم من اقتحام أنصاره مبنى الكابيتول، معترضين على نتائج انتخابات 2020. واتخذت “تويتر” و”يوتيوب” خطوات مماثلة، مشيرين إلى وجود خطر مستمر من العنف والتحريض.

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى