في الواجهةوطن

مرابط: التوعية والردع والحجر الكلي للمناطق الموبوءة هم الحل لاحتواء فيروس كورونا

أرجع رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية، الدكتور الياس مرابط، سبب تفشي وباء كورونا وتوسع رقعته في الآونة الأخيرة إلى تراخي أغلبية المواطنين واستخفافهم بتدابير الوقاية مشيرا إلى أن ذلك يدفع لجنة متابعة ورصد الفيروس لإعادة ترتيب أولوياتها في مواجهة الوباء.

وقال مرابط لدى نزوله ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” الذي تبثه القناة الاذاعية الأولى إن ما “نراه في الشارع محبط بسبب استخفاف الكثير من المواطنين بخطورة الفيروس وعدم احترام تدابير الوقاية كاحترام مسافة التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة الواقية.

واعتبر في السياق أن التوعية والتحسيس ضروريان لرفع مستوى الوعي بخطورة فيروس كورونا على صحة المواطنين إلى جانب تطبيق قوانين الجمهورية التي تجبر المواطنين على الالتزام بتدابير الوقاية سواء في الفضاءات المغلقة أو المفتوحة.

وأضاف ضيف الصباح أن مخطط مواجهة كورونا يرتكز على محورين الأول تحسيسي وتوعوي يجب أن يستمر ومحور ثاني يخص الردع سواء  تعلق الأمر بفرض غرامات أو اغلاق المحلات التجارية المخالفة.

على صعيد متصل أوضح مرابط أن تفشي الوباء وتوسع رقعته سيدفعنا إلى إعادة ترتيب الأولويات فيما يتعلق بمخطط مواجهة انتشار فيروس كورونا معتبرا أن الحجر الكلي على الأحياء الموبؤة وليس الحجر الجزئي يظل الحل الأمثل لاحتواء انتشار الفيروس.

وكشف مرابط عن أن عدد الاصابات لا يعكس الواقع في الجزائر من حيث انتشار الوباء في بلادنا فكلما زاد عدد حالات التشخيص سيزيد تسجيل مزيد من حالات الإصابة المؤكدة.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى