مسؤول بوزارة الطاقة والمناجم: إطلاق 4 مشاريع تجريبية لإنتاج الهيدروجين الأخضر قبل نهاية 2024

ينتظر إطلاق أربعة مشاريع تجريبية لإنتاج الهيدروجين الأخضر قبل نهاية سنة 2024،  حسبما أعلنه الاثنين بوهران مدير الدراسات والاستشراف بوزارة الطاقة والمناجم، ميلود مجلد.

وقال مجلد في تصريح على هامش افتتاح المعرض الدولي الثالث عشر للتحول الطاقوي وطاقات المستقبل الذي يقام من 2 إلى 4 أكتوبر بمركز المؤتمرات “محمد بن أحمد” لوهران، أن هذه المشاريع قيد الدراسة بالشراكة مع جامعات ومراكز للبحث.

وأضاف ذات المسؤول أنه سيتم إطلاق مشروع أو مشروعين من هذه المشاريع قبل نهاية عام 2023، فيما سيتم إطلاق المشاريع المتبقية في سنة 2024، مضيفا أن ثلاثة من هذه المشاريع يطورها مجمع سوناطراك، فيما ينتظر تجسيد المشروع الرابع في اطار الشراكة مع الألمان.

وأشار مجلد إلى أن سوناطراك تهدف من خلال هذه المشاريع إلى إدخال استخدام الهيدروجين الأخضر في تشغيل توربينات الغاز، وكذلك اختباره في النقل عبر الأنابيب وفي الروابط المستقبلية بين الجزائر وأوروبا (الممر الجنوبي). وأبرز المسؤول نفسه أن استخدام الهيدروجين الأخضر وكل الطاقات النظيفة في عمليات الإنتاج (المزيج الطاقوي) أصبح ضرورة.

في سياق آخر، وفيما يتعلق بالطاقة الشمسية، أشار ذات المصدر إلى أنه تم إطلاق مناقصات في الآونة الاخير ستمكن من إنتاج ما لا يقل عن 2.000 ميغاواط بحلول العام المقبل، والتي ستضاف إلى 15.000 ميغاواط الموجودة.

..زهاء 50 عارضا في الصالون الدولي للانتقال الطاقوي وطاقات المستقبل

يشارك ما لا يقل عن خمسين عارضا في الطبعة 13 للصالون الدولي للانتقال الطاقوي وطاقات المستقبل (أيرا 2023)، الذي فتح أبوابه الإثنين بمركز المؤتمرات “محمد بن أحمد” لوهران.

وأوضحت ليندا أولونيس مسؤولة الاتصال لهذه التظاهرة على هامش مراسم الافتتاح ان هذه الطبعة تسجل مشاركة نحو خمسين عارضا، منهم عشرة أجانب من جمهورية الصين الشعبية وإيطاليا وألمانيا.

وقد أشرف على مراسم افتتاح الصالون المدير العام للدراسات والاستشراف، مجلد ميلود ممثلا لوزير الطاقة والمناجم الذي أشار في نقاشاته مع العارضين على ضرورة تطوير المشاريع في مجال الطاقات المتجددة، للمشاركة في التحول الطاقوي وتخفيض استهلاك الطاقة الأحفورية.  وسيستضيف الصالون كعادته مهنيي القطاع، وفاعلين اقتصاديين من داخل وخارج الوطن، وكبريات المؤسسات الوطنية الناشطة في مجال الانتقال الطاقوي.

ق.و

Exit mobile version