وطن

مستشار الرئيس الصحراوي: “الزج بالكيان الصهيوني الى عقر الديار المغاربية استكمال لمسيرة التآمر على المغرب العربي”

  • قرار ترامب أعطى “زخما جديدا” للمركز القانوني للقضية الصحراوية

أكد البشير مصطفى السيد، مستشار الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي، الأحد، ان الصفقة الاخيرة بين الولايات المتحدة والمغرب اعطت “زخما جديدا” من التضامن الدولي أكد على المركزية القانونية لقضية الصحراء الغربية.

ووصف مستشار الرئيس الصحراوي، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، قرار الرئيس المنتهية ولايته،دونالد ترامب، حول الصحراء الغربية  ب “العابر وغير المسؤول” لكنه كان بمثابة “الضارة النافعة” التي أعطت القضية الصحراوية “السمعة والتعريف والاشهار التي لم تعرفها منذ المصادقة على مخطط التسوية الاممي”.

وأبرز المسؤول الصحراوي، أن العالم بأسره اليوم بات يعرف “احقية القضية الصحراوية والظلم الذي يعانيه الشعب الصحراوي منذ 1975 من قبل الدولة الجارة ومن قبل تكالب اطراف دولية اخرى عليه”.

واعتبر السيد البشير، ان تأكيد الامم المتحدة مؤخرا على المركز القانوني للقضية الصحراوية باعتبارها قضية تصفية استعمار لم تستكمل وعلى احقية الشعب الصحراوي في تقرير مصيره سيعطي “زخما جديدا” لتسوية النزاع في الصحراء الغربية.

وأكد مستشار الرئيس الصحراوي، البشير مصطفى السيد، أن “التطورات الاخيرة التي تشهدها المنطقة لا سيما بعد توسيع المغرب صفقة القرن والزج بالكيان الصهيوني في (الزاك والمحبس وحوزة) وادخاله الى عقر الديار المغاربية، أكملت مسيرة مخزية من التخريب والتآمر على العالم العربي والاسلامي، و هدم حلم إقامة ما يعرف باتحاد المغرب العربي الكبير” .

ولفت المسؤول الصحراوي، إلى أنه بالرغم من التواجد الاسرائيلي القديم في المنطقة ومساهمته من قبل في تنظير وبناء الحزام العسكري الفاصل في الكركرات والمشاركة في ترسيمه وتسليحه، فإن المستجد اليوم “هو اضافة تكنولوجيات جديدة ممولة من طرف بعض الدول الغنية” وهو الأمر الذي يتطلب “الاستعداد والفطنة”.

وبالنسبة لصفقات التسلح التي يبرمها المغرب مع عدد من الدول الأجنبية والعربية منذ 1975 والتي تضاعفت مؤخرا لاسيما الصفقة التي يسعى الظفر بها من الولايات المتحدة باقتناء طائرات (أف 35) والتي جاءت تتويجا لتطبيعه مع الجانب الإسرائيلي، أبرز السيد مصطفى السيد في هذا الشأن ، أن هذا التهافت على السلاح “موجه ليضرب به بالدرجة الاولى الصحراويين كما انه تهديد لدول المنطقة بما  فيهم إسبانيا من أجل تنفيذ نهجه التوسعي”.

وشدد السيد البشير المصطفى، أن كل هذه التطورات لن تثبط عزيمة الصحراويين الذين أكدوا في 13 نوفمبر الماضي “تصميمهم على مواصلة الكفاح المسلح إلى غاية إحقاق حقهم وهم كلهم يقين وثقة بهزم كل المؤامرات التي تحاك ضدهم”.

م.م

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى