الأخيرةفي الواجهةوطن

مست قطاعات كثيرة: إسبانيا تحصي خسائرها جراء وقف التجارة مع الجزائر

كشفت الحكومة الإسبانية عن خسائر مالية تكبدتها، جراء قرار الجزائر وقف التجارة معها منذ 7 أشهر.

وأكدت وزارة التجارة الإسبانية، أول أمس، أن أصحاب المؤسسات الاقتصادية في البلاد الذين يتعاملون مع الجزائر بيعاً وشراءً، أحصوا خسائر بـ4.4 مليون يورويومياً، منذ مارس  الماضي. وفاقت الخسائر في شهر جويلية 127 مليون يورو، في حين بلغت 234.6 مليون يوروفي جوان، بحسب الوزارة. ولم تكن الإحصاءات في مجال التجارة جيدة عام 2021، لكن ليس لأسباب سياسية كما هوالحال عام 2022، وإنما بسبب الإجراءات الاحترازية من وباء «كورونا».

ومسّت الخسائر، حسب صحف إسبانيا، قطاعات كثيرة، منها الصناعة الغذائية ولحوم المواشي التي تمثل نسباً مهمة من رقم أعمال الشركات الإسبانية مع السوق الجزائرية. وباستثناء إمدادات الغاز المرتبطة بعقود طويلة المدى، أوقفت الجزائر كل المبادلات الاقتصادية مع إسبانيا التي كانت قيمة بضائعها المصدرة إلى الجزائر تصل إلى 3 مليارات يورو، قبل الأزمة السياسية الحادة غير المسبوقة بين البلدين.  وكانت إسبانيا صدّرت إلى الجزائر في 2021 منتجات بقيمة 1.88 مليار يورو، واستوردت منها ما قيمته 4.7 مليار يورو، علما أن منتجات قطاع الطاقة شكّلت أكثر من 90 في المائة مما استوردته المملكة من الجزائر، وخصوصاً الغاز.

 

م.م/ وكالات

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى