ثقافة وفن

مشاركة فيلم “أراك ذا أراك” بجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية

يشارك فيلم “أراك ذا أراك” في الطبعة الثانية لجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الامازيغية، والتي افتتحت فيها باب المسابقة للمشاركين بأعمالهم ما بين الفترة الممتدة ما بين 27 ماي المنصرم والرابع من أوت المقبل عبر المنصة الرقمية المعدة خصيصا لهذا الحدث، حسبما كشف عنه، أمس، المدير الفني لهذا الإنتاج الثقافي.

يروي فيلم “أراك ذا أراك” والذي يعني باللغة الأمازيغية “إبنك هو إبنك” وهو عبارة عن دراما اجتماعية باللهجة الورقلية “تقرقرنت”، ولمدة 96 دقيقة، طبيعة الحياة اليومية في المجتمع الورقلي خلال فترة الثمانينات والتسعينات، مجسدة في مشاهد متنوعة للمعالم الثقافية المادية واللامادية للقصر العتيق بورقلة تتمثل في الرقصات الفلكلورية والحرف التقليدية والألعاب التقليدية وعادات مختلفة.

وتطلب انجاز هذا الفيلم الذي يعد أول تجربة فنية من هذا النوع بورقلة الاستعانة بالمختصين والباحثين في القصة والحكاية الشعبية، وكذا الاعتماد على قاموس اللهجة الورقلية لاقتناء مصطلحات وأسماء قديمة هي في طريق الاندثار بسبب تراجع استخدامها، سيما من طرف الجيل الجديد.

ويعد هذا الإنتاج المحلي خطوة هامة لإبراز الموروث الثقافي والتراثي لسكان ورقلة القديمة، وإعادة إحيائه من خلال تعريفه للأجيال الناشئة وتحسيسها بأهمية الحفاظ عليها، ويتوخى من خلال سيناريو الفيلم إيصال عدة رسائل اجتماعية كأهمية الأسرة والتربية الحسنة للأبناء، وإبراز أيضا نتائج الإهمال الذي يمارسه بعض الأولياء، والذي ينجر عنه العديد من السلوكيات السيئة كتعاطي المخدرات والسرقة.

كما يسعى المشرفون على هذا الإنتاج الفني المحلي إلى إبراز القدرات المحلية للشباب في فنيات التصوير وتقنيات المونتاج والإخراج السينمائي، واستغرق انجاز الفيلم تقريبا سنة، والذي بادرت به تنسيقيات جمعية القصر العتيق بورقلة بتمويل ذاتي وبمساهمة رمزية للمحافظة السامية للأمازيغية بمشاركة نحو 15 ممثلا هاويا، جسدوا فيه أدوارا مختلفة، مثلما أشار إليه المدير الفني للفيلم الذي سيعرض على القناة الرابعة الوطنية باللغة الامازيغية فور الحصول على حق المؤلف والحقوق المجاورة.

ق.ث

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلايمة في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى