دولي

ملك تايلاند في عين عاصفة غضب والشرطة تنتشر لحماية ممتلكاته

تتأهب تايلاند لاحتجاجات مزمعة الأربعاء بنشر آلاف من عناصر الشرطة لحماية مكتب يدير الممتلكات الملكية. وتنشر شرطة تايلاند نحو ستة آلاف من أفرادها غدا الأربعاء تأهبا لمظاهرة عند المكتب الذي يدير الممتلكات الملكية ينظمها محتجون يطالبون بتخلي الملك ماها فاجيرالونكورن عن سيطرته الشخصية على هذه الأصول.

وقالت الشرطة الثلاثاء إنها لن تسمح لأي محتج بالاقتراب إلى مسافة 150 مترا من المكتب الذي قال مناصرون للملكية إنهم يعتزمون التجمع عنده دفاعا عن النظام الملكي الذي يواجه أقوى تحد منذ عقود. وقال بيا تافيتشاي نائب قائد شرطة بانكوك إنه سيتم الإبقاء على مسافة فاصلة بين المجموعتين.

وأضاف في مؤتمر صحفي “سنتخذ الإجراءات المناسبة اعتمادا على سلوك المتظاهرين”.

وكان أكثر من 50 شخصا قد أصيبوا الأسبوع الماضي عندما استخدمت الشرطة مدافع المياه وكذلك الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المحتجين عند مقر البرلمان في أعنف أيام الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر.

ويسعى المحتجون لعزل برايوت تشان أوتشا القائد العسكري السابق ورئيس الوزراء الحالي ويطالبون بدستور جديد، لكنهم كسروا محرمات سابقة بالمطالبة كذلك بتقليص صلاحيات الملك.

ومن بين مطالب المتظاهرين العدول عن تغييرات منحت الملك السيطرة على الممتلكات الملكية التي تقدر قيمتها بعشرات المليارات من الدولارات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى