ثقافة وفنفي الواجهة

مليكة بن دودة تهنئ المخرج الواعد “مصطفى بن غرنوط “

هنأت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة المخرج مصطفى بن غرنوط على فوزه بجائزة “الايسيسكو” للأفلام القصيرة عن فيلمه “حياة جديدة للسمك”، والتي عرفت مشاركة 180 فيلم من مختلف أنحاء العالم.

وجاء في رسالة تهنئتها التي نشرتها عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك “كلّما وصلني خبر تتويج جزائري أفرح مرّتين، مرّة لكونه تتويج الجزائر، وأخرى لأنّ الثقافة بحاجة لأفراح وتتويجات تكرّسها في يوميات المواطن، هذه المرّة شباب السينما يتألقون عبر مخرج واعد” تضيف “ألف مبارك لك التتويح مصطفى بن غرنوط البدايات الاحترافية تبشر بمسار إبداعيّ، جائزة “الإيسيسكو” خطوة في مشوار التألق..غدا في كبرى المهرجانات بأفلام أخرى”.

من جهته عبر المتوج بجائزة “الايسيسكو” أفضل فيلم قصير مصطفى بن غرنوط عن سعادته بهذه الجائزة وكتب عبر صفحته “سعيد جدا بتحصل فيلمي القصير “حياة جديدة للسمك” على المرتبة الثانية في مسابقة الايسيسكو الدولية للأفلام القصيرة المنظمة من طرف منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة” مضيفا ” اشكر جزيلا فريق العمل مجدوب خصرة براهمة وجهيد بن عيشة في تصوير أعماق البحار والفنان المبدع بوكاف شوقي فالتعليق الصوتي”، كما وجه شكره إلى أعضاء جمعية تريدان كلاب مستغانم على مساهمتهم في انجاز مشروع الشعاب الاصطناعية الناجح الذي كان موضوع الفيلم.

وكانت قد أعلنت أمس منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” أسماء الفائزين بجوائزها للإبداع الفني، والتي تشمل جائزة الإيسيسكو للأفلام القصيرة، وجوائز كتابة القصة القصيرة، والرسم، والموسيقى، وهي الجوائز التي أطلقتها المنظمة في أفريل الماضين بهدف تشجيع الشباب والطلبة والتلاميذ على الإبداع الفني والإنتاج الفكري خلال فترة الحجر الصحي، ولاكتشاف المواهب الصاعدة، وذلك بالتعاون مع مؤسسة “ليان الثقافية”.

وجاء إعلان جوائز “إيسيسكو الإبداعية” في إطار برنامج احتفال المنظمة باليوم العالمي للفن الإسلامي، الممتد على مدى أسبوع من 18 إلى 25 نوفمبر الجاري، وقد تم حصر الأفلام القصيرة الفائزة في مسابقة الإيسيسكو للأفلام القصيرة في 6 أعمال، نال المرتبة الأولى منصفة كل من رجاء خالد شاكر من فلسطين بعمله” صديقي”، ومحمد الشاني من إيران عن فيلم “صوت الريح”.

وحل في المرتبة الثانية إلى جانب الجزائري مصطفى بن غرنوط، محمد أفيق  من سلطنة بروناي عن فيلم “سايا”، فيما جاء في المرتبة الثالثة، علي فؤاد من تنزانيا، بفيلمه “تباعد”، وإبراهيم رياض من مصر  عن فيلم “أبناء البحر”.

أما في مسابقة القصة القصيرة جاءت في المرتبة الأولى التلميذة “لينا فوز بوتنفيت”، من المملكة المغربية، وفي المرتبة الثانية  حور بنت خالد النبهانية من سلطنة عمان، وفي المرتبة الثالثة هيفاء سعيد المطيري، من المملكة العربية السعودية.

وحسب بيان لمنظمة الايسيسكو نشر بموقعها الرسمي أنها قد حرصت على إشراك جميع الفئات العمرية في مسابقة الرسم التي تنقسم إلى فئتين، حيث حلت في المرتبة الأولى في فئة الصغار، نور بنت محمود السالمية، من سلطنة عمان، وفي المرتبة الثانية مريم تابنده، من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ثم في المرتبة الثالثة هوبير مورو، من الغابون.

وفي فئة الكبار، جاء في المرتبة الأولى حنان حسن زيد يحيى، من اليمن، وفي المرتبة الثانية، ليلى بونعيلات، من المغرب، أما المرتبة الثالثة ففاز بها مناصفة كل من خالد صالح بريك من اليمن، وعادل عبد الله المجيدي من مصر، وفازت بجائزتي مسابقة الموسيقى مشاركتان من المغرب، هما فاطمة الزهراء رزاق، وأسماء كريمي.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى