دولي

موريتانيا تكمل إغلاق جميع حدودها البرية خشية كورونا‎

أعلنت موريتانيا، الثلاثاء، إغلاق جميع حدودها البرية في إطار التدابير الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت الداخلية الموريتانية: إن “الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني اتفق مع نظيره المالي إبراهيم بوبكر كيتا، على إغلاق حدود بلديهما المشتركة ابتداء من، الثلاثاء، في إطار التدابير الاحترازية لمنع انتشار عدوى فيروس كورونا”. وكانت موريتانيا اتفقت مع السنغال، الأحد الماضي، على غلق الحدود بينهما أيضا خشية كورونا.

كما أغلقت موريتانيا كذلك حدودها البرية مع كل من المغرب والجزائر في إطار نفس التدابير الاحترازية لمواجهة عدوى الوباء.

وفي إطار الإجراءات الاحترازية قررت موريتانيا، السبت الماضي، زيادة ساعات حظر التجوال لتصل إلى 12 ساعة يوميا بدلا من 10 ساعات، في القرار الذي بدأ تطبيقه الخميس الماضي، للحد من مخاطر انتقال فيروس كورونا للبلاد. وحدد بيان جديد لوزارة الداخلية، بدء الحظر، من الساعة السادسة مساء، وحتى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي. ودعا البيان الموريتانيين إلى “التحلي بروح المسؤولية، والتعاطي الإيجابي مع الإجراءات الاحترازية ضد انتشار وباء كورونا”. وتشدد السلطات الموريتانية إجراءاتها لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، وأعلن وزير الصحة الدكتور محمد نذيرو ولد حامد، الأربعاء الماضي، تسجيل ثاني حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى