ناصر بويش الناطق الرسمي لمولودية الجزائر: “الإعلام ضخّم حادثة الملهى.. وحكم الديربي حرمنا من اللعب على البوديوم”

تحدث الناطق الرسمي لمولودية الجزائر، في ندوة صحفية عقدها صبيحة الأحد عن تحسره للآثار السلبية التي أعقبت حادثة الملهى الليلي، وفقدان الفريق للعديد من العناصر الأساسية، خلال الجولات الماضية من الرابطة المُحترفة، وهو ما جعل الفريق عاجزا عن التواجد في المراكز الأولى في موسم المئوية.

وأضاف بهذا الخصوص :”بطبيعة الحال اللاعبون أخطؤوا، هذا أمر مفروغ منه، ونحن نريد أن يكون الجميع مُنضبطا، ولكن حادثة الملهى تم تضخيمها بشكل كبير من طرف الإعلام”.

وأضاف :”بسبب هذه الحادثة فقدنا خدمات عناصر أساسية، وبقية عناصر المجموعة تأثرت كثيرا، والنتائج تراجعت بعدها، ولو أن الأمر الوحيد المُفيد بالنسبة لنا هو أننا تمكنا من منح الفُرصة لبعض العناصر الشابة”.

كما تحدث ناصر بويش بخصوص نقاط الداربي، والتي اعتبرها كانت بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس بعد أداء الحكم  “غربال” الذي أعلن عن ضربة جزاء لنادي إتحاد العاصمة عدل على إثرها النتيجة. وقال “بويش” خلال الندوة الصحفية: “إتحاد العاصمة عاد في المباراة ولكنه لم يكن بحاجة لمساعدة الحكم”.وأضاف: “خسرنا أهدافنا السابقة، سواء دوري أبطال إفريقيا، كأس الرابطة، وكنا نريد اللعب على البوديوم، ونقطتي إتحاد العاصمة كانتا فرصة كبيرة لنا من أجل اللعب على البوديوم”.

أ.د

Exit mobile version